قال إنها لم تتغير منذ بيان أول نوفمبر

أكد بعجي أبو الفضل، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، أن مادة حرية المعتقد الموجودة في مشروع الدستور لم تتغير منذ بيان أول نوفمبر، و إعتبر الحديث عنها “متاجرة” من بعض الإيديولوجيات والتيارات.

قال بعجي، في تجمع شعبي نشطه أمس بدار الثقافة “التخي عبد الله بن كريو” بالأغواط، “الدستور بوابة لكل الإصلاحات”، مستغربا الحديث عن حرية المعتقد التي لم تتغير منذ بيان أول نوفمبر في جميع الدساتير بدءً من دستور 63 و76 و89 و96 و2008 و2016، و تحدث في هذا الصدد عن “مناورات” و”تلاعبات” يجب تجاوزها خصوصا وأن مشروع الدستور يضمن – حسبه- توازن السلطات لدعم واستقرار البلاد وتنمية الوطن.

كما أبرز الأمين العام للحزب العتيد، قائلا “تجمعنا هذا هو الـ 11 في جولتنا الوطنية بعد استعادة الأفلان العافية باعتباره قوة سياسية رائدة وأساس التيار الوطني بعدما قاد البلاد من التحرير إلى البناء والتنمية”، مؤكدا إعداده خارطة طريق تعتمد على أربعة محاور أهمها التكوين السياسي والحالة النظامية التي أفرزت عدة رؤوس في محافظات وقسمات مما يستدعي حسبه تنشيط لجنة الرقابة لتصحيح الأوضاع لأن الظلم لن يكون بفتح المجال للشباب والإطارات.

كما تطرق المسؤول الحزبي ذاته بالمناسبة، إلى الذكرى الـ 59 لأحداث 17 أكتوبر 1961 ، و أبرز أنها شاهدة على جرائم المستعمر وبشاعته، الذي  يبقى – يقول بعجي – “يتربص بالجزائر وأبنائها إلى اليوم”.

جواد.هـ