أغلقوا الطريق المؤدي إليه بالحجارة احتجاجا على إقصائهم من مناصب عمل

أغلق أمس، عشرات الشباب البطالين ببلدية رقان وسالي بولاية أدرار، الطريق الرئيسي المؤدي للمجمع الغازي بالحجارة، احتجاجا على سياسة التوظيف بالمجمّع التي أقصت الآلاف من ابناء الولاية، وهو ما حال دون دخول وخروج المركبات من والى المجمع الغازي.

وشدّد المحتجون على ضرورة تدخّل السلطات المعنية لفتح تحقيق حول ظروف التوظيف التي حرمتهم من العمل في هذا المجمّع الغازي الذي دخل مؤخرا حيّز النشاط وهو عبارة عن شراكة بين المجمّع النفطي سوناطراك وشركة فرنسية.

هذا وطالب البطالون بفتح مناصب عمل لأبناء المنطقة، متهمين القائمين على المجمّع بالفساد في طرق التوظيف التي تتم بعيدا عن القانون ودون تقديم عروض العمل أمام وكالات التشغيل المحلية حتى لا يعلم الشباب بمناصب العمل المفتوحة والتي يستفيد منها عادة أشخاص من خارج المنطقة خاصة في بعض الوظائف البسيطة والتي لا تتطلب الشهادات العالية، كما طالب المحتجون بضرورة تدخّل الوالي وإدارات التشغيل من المديرية الولائية ووكالات التشغيل المحلية للوقوف على قضية التوظيف في المجمع الغازي.

.. والعمال الاحتياطيون بـ”عين صالح غاز” ينتفضون

قام عدد من الشباب الناجحين إحتياطيا في مسابقة التوظيف بشركة “عين صالح غاز” بورشتها الواقعة بمنطقة الخشيبة بولاية المنيعة بمنع حافلة نقل العمال التابعة للشركة من التنقل، احتجاجا على توظيفها حوالي 100 عامل ناجح إحتياطيا من منطقة عين صالح.

وأكّد المحتجون، ان الشركة لم توظّف أي ناجح إحتياطيا من المنيعة رغم ان الورشة التي تنشط بها شركة “عين صالح غاز” تقع في إقليم تراب المنيعة وهو ما يمنحهم الأولوية في فرص التشغيل.

هذا وطالب المحتجون بتدخل والي الولاية عز الدين المشري التدخل وايفاد لجنة تحقيق خاصة وان قوانين التشغيل تقضي بضرورة أن تكون الأولوية في التوظيف لطالبي العمل المحليين الذين تقع الشركة في اقليم تراب إقامتهم.

للإشارة، يعدّ مشكل التشغيل أحد الملفات الشائكة بالولاية المنتدبة المنيعة حيث سبق لسكان المنطقة ان اشتكوا من تجاوزات عديدة في قطاع التشغيل بالمؤسسات البترولية بمنطقة الخشيبة.

بوشريفي .ب