إحتجاجا على عدم تشغليهم كأعوان تابعين لـSNTF

أقدم ستة شباب يقطنون بالقرب من محطة القطار بولاية البليدة على قطع خطّ السكة الحديدية محاولين الإنتحار داخل المحطة، ما أدّى إلى تعطيل حركة القطارات على الخط الرابط بين العاصمة والعفرون.

وحاول شباب الإنتحار حرقا إحتجاجا على عدم تشغيلهم كأعوان بشركة السكة الحديدية فيما يتم توظيف أشخاص غرباء عن المنطقة، فضلا على رفض أحد مسؤولي المحطة استقبالهم.

وتدخّلت مصالح الحماية المدنية بالبليدة، وبعد مفاوضات مع الشباب تم العدول عن فكرة الانتحار وفتح الطريق، فيما فتحت مصالح أمن ولاية البليدة تحقيقا لتحديد السبب الحقيقي للحادث.

هذا وانتشلت وحدات الحماية المدنية بتنس ولاية الشلف، جثة شاب من الشاطئ الصخري سيدي مروان.

وأوضح ملازم أول محمد مساعدية المكلف بالإعلام بذات المصلحة، أن مصالح الحماية المدنية تلّقت نداء نجدة في حدود الساعة الخامسة والنصف مساء من طرف رفقاء الغريق الذي ينحدر من حي الشرفة ببلدية الشلف، حيث تدخّلت الوحدات المختصة للبحث عنه.

وتمّكنت فرقة الغطاسين التابعة لذات المصالح من انتشال جثة الغريق ليتم إجلاؤها إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى زيغود يوسف بتنس.

ق.وسام