على مساحة 150 هكتارا في غضون ستة أشهر

تم بولاية مستغانم وضع برنامج لغرس أزيد من 195 ألف شجيرة في غضون ستة أشهر حسب المحافظة الولائية للغابات.

وأوضح محافظ الغابات عمار بن سويح في تصريح صحفي  أن هذا البرنامج يتضمن عمليتين لتشجير 150 هكتار من المساحات الغابية والمساحات الخضراء والساحات العمومية بالمحيط الحضري وداخل المناطق العمرانية بقيمة مالية إجمالية قدرها 30 مليون دينار.

وأضاف بن سويح أن هذا البرنامج الذي انطلق في الفاتح أكتوبر الماضي ويتواصل إلى غاية 31 مارس المقبل سمح لحد الآن بغرس أزيد من 25 ألف شجيرة من أصناف الصنوبر الحلبي والثمري والكاليتوس والخروب.

وأكد المحافظ الولائي أن هذا المشروع الذي تقوم بإنجازه مؤسسة الهندسة الريفية “الظهرة” يمكن أن يتجاوز الهدف المسطر (195 ألف شجيرة) بالنظر إلى توفر ولاية مستغانم على عدد معتبر من المشتلات وعزم محافظة الغابات على رفع النسبة الإجمالية للمساحات الخضراء.

وبالتوازي مع هذا البرنامج، سيتم في إطار العملية الممولة من طرف الصندوق الوطني للتنمية الريفية غرس 102 هكتار من الأشجار المثمرة (184 مستفيد) بقيمة إجمالية تقارب 9.7 مليون دينار، حسب نفس المصدر.

كما استفاد أيضا السكان المجاورون للغابات من برنامج دعم ممول من طرف نفس الصندوق سيسمح بتوزيع 1230 خلية نحل بقيمة مالية إجمالية قدرها 11 مليون دينار.

وللتذكير تبلغ مساحة الغابات بولاية مستغانم ما يزيد عن 32700 هكتار وهو ما يمثل 14 في المائة من مساحة الولاية 90 في المائة منها تغطيها الأشجار الرتنجية كالصنوبريات (الصنوبر الحلبي والبحري) والعرعار.

ضياء.ض