شعار هذه السنة تحت عنوان “حماية الأطفال من مسؤوليتنا”

احتفلت مديرية الحماية المدنية لولاية المدية، أول أمس، على غرار باقي المديريات الأخرى باليوم العالمي للحماية المدنية الموافق لـ 01 مارس من كل سنة والذي حمل شعار هذه السنة “حماية الأطفال من مسؤوليتنا” ببرنامج ثري ومتنوع.

وقد تم بالمناسبة تنظيم أبواب مفتوحة والقيام بمناورات صورية افتراضية على مستوى كامل الوحدات العملية للحماية المدنية بالمدية لتعريف مختلف شرائح المجتمع بدور ومهام ومختلف عتاد مصالح الحماية المدنية واستقبال بعثات التلاميذ المتمدرسين في جميع الأطوار وطلبة المعاهد والجامعات ومختلف شرائح المجتمع وكذا مختلف الجمعيات لتعريفهم بدور مصالح الحماية المدنية ومهامها النبيلة في حماية الأرواح والممتلكات.

كذلك تم بالمناسبة تكريم متقاعدي القطاع والفائزين في مختلف الرياضات وعائلة الفقيد العريف “الياس تومي” من طرف والي الولاية وهذا على مستوى الوحدة الثانوية للحماية المدنية لدائرة وزرة والوقوف على المنشآت التي يحتويها هذا القطاع مختلف الفرق المتخصصة.

كما أقيمت بذات المناسبة دورات رياضية في كرة القدم بين المصالح الأمنية وبين مختلف المصالح ووحدات الحماية المدنية عبر ربوع الولاية ومسابقة في العدو لأعوان الحماية المدنية بالبذلة النظامية مع حمل الحقيبة الظهرية، كما أقيمت منافسة مضمار عون الحماية المدنية والكرة الحديدية، وكذلك افتتاح المعرض المقام على مستوى دار الثقافة حسن الحسني من طرف والي الولاية وزيارة كل الأجنحة التي تضم عرضا لمختلف عتاد التدخل الخاص بالحماية المدنية، الجانب الإداري والجانب العملي بالإضافة الى مختلف الفرق المتخصصة وتقديم شروحات كفيلة حول كل مصلحة والتطور الذي أصبح ينعم به قطاع الحماية المدنية.

كما ضمت الاحتفالية زيارة إلى المستشفى بعاصمة الولاية وهذا من أجل تقديم باقات من الورود وهدايا رمزية للأطفال المرضى المتواجدين على مستوى مصلحة طب الأطفال وجراحة الأطفال.

أسامة حكيم