دعا المؤسسة الوطنية للنقل البحري و”إير آلجيري” لتسليم بروتوكولهما الصحي

قال بقاط بركاني عضو اللجنة العلمية لرصد تفشي فيروس كورونا ورئيس عمادة الأطباء الجزائريين، إن فتح الحدود البرية والبحرية لن يطول، شريطة تطبيق التدابير الصحية اللازمة، مؤكدا أن اللجنة لم تبد رفضها في هذا الموضوع، إلا أن وزارة النقل لم تقدم بعد البروتوكول الصحي.

أوضح نور الدين بلمداح، النائب عن الجالية الجزائرية بالمهجر،عبر منشور له على صفحته الرسمية، بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، أنه قد جمعه حوار ونقاش مطول مع بقاط بركاني، عضو اللجنة العلمية لرصد وتفشي فيروس “كورونا”، ورئيس عمادة الأطباء الجزائريين، حول موضوع فتح الحدود، حيث شرح له الأسباب التي دفعته لمراسلة رئيس الجمهورية لفتح الحدود، وأضاف صاحب المنشور، أن بركاني، قدم رأيه في الموضوع أين نقل إليه معاناة الجالية، مناشدا دعمه في هذا المطلب المشروع المتعلق بفتح الحدود، حيث وافق على ذلك طبعا بتطبيق التدابير الصحية اللازمة، مقدما شروحات دور اللجنة التي هو عضو فيها وأنها لم تتلق بعد البروتوكول الصحي من وزارة النقل وأنّه كعضو وكذلك لجنته لم يبديا رفضهما لفتح الحدود وأنّ اللجنة دورها استشاري عندما يطلب منها ذلك رئيس الجمهورية.

كما أشار بلمداح، أنه قد بادر ببعض الاتصالات حتى تعجل المؤسسة الوطنية للنقل البحري للمسافرين والخطوط الجوية الجزائرية في تسليم بروتوكولهما الصحي للجنة لاعتماده حتى تكون التدابير جاهزة وتسهل وتسرّع في إقرار الرئيس فتح الحدود الكلي أو التدريجي، مبرزا أن الجالية قد تحملت كثيرا والأمر لا يجب أن يطول أكثر من ذلك، مؤكدا أنها ستتواصل مع كل من لديه ذرة مسؤولية في هذا القرار.

جواد.هـ