يواجه ياسين براهيمي، النجم الدولي الجزائري لبورتو البرتغالي خطر تضييع  المواجهة أمام سبورتنغ لشبونة، بسبب الشكوك التي تحوم  حول مشاركة ابن المنيعة في كلاسيكو البرتغال المقرر إقامته  السبت لحساب الجولة الـ34 والأخيرة من الدوري البرتغالي.

وتبدو حظوظ براهيمي ضعيفة للمشاركة في هذا “الكلاسيكو”، ولو أن المدرب سيرجيو كونسيساو سيحسم في مسألة التعويل عليه من عدمها من خلال ما قدمه في تدريب الجمعة الصباحي.

ويحتاج “الدراغاو” إلى الفوز أمام سبورتنغ، فضلا عن خسارة المتصدر بنفيكا على أرضه أمام سانتا كلارا، للتتويج بلقب الدوري المحلي علما أن المواجهة بين بورتو وسبورتنغ ستتجدد السبت 25 ماي ، بمناسبة المباراة النهائية لكأس البرتغال.

وفي الغالب، ستكون مواجهة الكأس الأخيرة لبراهيمي واصل خطف الأضواء هذا الموسم بقميص بورتو، خاصة أنه يخطط للانتقال لنادٍ جديد ابتداءً من شهر جوان المقبل.

رؤوف.ح