نال ياسين براهيمي النجم الدولي الجزائري اعتراف وإشادة الجماهير الجزائرية بعد نهاية مواجهة السنغال بفوز المنتخب الوطني بهدف دون رد في قمة مباريات الجولة الثانية للمجموعة الثالثة من بطولة كأس امم افريقيا الجارية وقائعها بمصر.

ورغم أن براهيمي لم يشارك ولا لدقية في مواجهة رفقاء ساديو ماني بسبب اختيارات فنية للناخب الوطني بلماضي إلا أنه أبان عن احترافية كبيرة وبقي واقفا على خط التماس في نهاية اللقاء يوجه زملائه ويقدم لهم الدعم والنصائح، حيث لقيت الصورة التي ظهر عليها اعجاب كل النقاد والمتتبعين خصوصا أن براهيمي معروف عنه أنه كان لا يتقبل الجلوس في كرسي الاحتياط، مع فريقه بورتو البرتغالي حتى الخضر في وقت سابق لكنه الآن بات يتقبل الأمر بشكل عادي ويعمل لصالح المجموعة احتراما وثقة في العمل المنجز من قبل بلماضي.

ولم يشارك براهيمي فaي مباراة السنغال في حين اكتفى بلعب 15 دقيقة ضد كينيا جعلت طوال اللسان يروجون لإشاعة مفادها أنه غاضب وهدد بمغادرة معسكر الخضر مستدلين بما حدث في مباراة تونس 2017 عندما قام بضرب مبرد المياه برجله احتجاجا على تبديله من قبل ليكنس الذي فشل في ما نجح فيه بلماضي من فرض للانضباط وتوحيد روح المجموعة في بيت المنتخب.

رؤوف.ح