قبل شهر من مواجهتي الخضر لتونس وغامبيا

زفت وسائل إعلام برتغالية أخبارا سارة للناخب الوطني جمال بلماضي والجماهير الجزائرية بخصوص الوضعية الصحية للنجم الدولي الجزائري ياسين براهيمي لما أكدت شفائه التام من الإصابة التي كان يشكو منها وأضرته للغياب عن فريقه بورتو البرتغالي، بينما ترك مدرب لانس الفرنسي فيليب مونتانييه الغموض قائما حول موعد عودة صخرة دفاع الخضر مهدي تاهرات للتدريبات ليبقى لحاقه بمواجهتي تونسي وديا وغامبيا برسم الجولة الأخيرة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019 بمثابة اللغز.

وكشفت صحيفة “ريكورد” البرتغالية، أن  براهيمي تعافى من إصابته ويعمل من أجل إستعادة لياقته البدنية حيث استانف التدريبات في القاعة الرياضية ويعمل على تحضير نفسه للعودة للتدريبات الجماعية خصوصا وأنه أصبح لا يشعر بأي آلام في كاحله الأيسر، وأشارت نفس الصحيفة أن المدرب كونسيساو يريد أن يكون براهيمي جاهزا بنسبة 100% في قادم المواعيد الهامة التي تنتظر الفريق أهمها في إياب رابطة الابطال أمام روما الايطالي وقمة الدوري أمام بنفيكا، لكن الشكوك تحوم حول إمكانية مشاركته ضد  تونديلا هذا الجمعة ولو كبديل في الدوري المحلي.

مدرب لانس : عودة تاهرات للتدريبات متوقفة على عدم تجدد الآلام

وفي الوقت الذي يكون بلماضي قد تخلص من هاجس غياب براهيمي في تربص الخضر نهاية مارس القادم، يأتي رفض فيليب مونتانييه، مدرب لانس الفرنسي، تحديد موعد دقيق بخصوص عودة تاهرات إلى الملاعب، ليبقي على مخاوفه بشأن لحاقه بالموعدين القادمين وحتى جاهزيته للكان الصيف المقبل، سيما وان تأكيد المدرب الأسبق لريال سوسيداد الإسباني أن نجم “الخضر” لا يزال يواصل الخضوع لحصص في العلاج الطبيعي، وقوله إن عودته للتدريبات الفرديّة مرتبطة أساسا بعدم تجدّد الآلام في موضع إصابته ينذر بإمكانية غياب لاسابيع أخرى قد تحرمه من تربص مارس وهو الذي استبشر الجزائريون خيرا بأدائه الراقي في اللقاءات الاربع الأخيرة في منصب المحور الذي طالما نغص فرحتهم.

يذكر أن تاهرات تعرّض في جانفي الماضي لقطع على مستوى الرباط الداخلي لركبته خلال مران فريقه وأشارت التقديرات الأوليّة وقتها إلى ضرورة خضوعه لفترة راحة تتراوح بين 9 و12 أسبوعا.

بومسونغ : تتويج المنتخب الجزائري بكأس إفريقيا لن يفاجئني

ومن جهة أخرى وبخصوص الحديث عن المنتخب الوطني، رشح لمدافع السابق للمنتخب الفرنسي جون آلان بومسونغ، كتيبة بلماضي للتتويج بلقب كأس أمم إفريقيا 2019 التي ستحتضنها مصر بداية من شهر جوان المقبل حين قال المحلل الرياضي لقناة “RMC” الفرنسية:”المنتخب الجزائري قادر على التتويج بلقب كأس أمم إفريقيا، لأنه من بين المنتخبات التي تملك الإمكانات اللازمة من أجل التتويج بهذا اللقب، بالإضافة إلى إمتلاكه لتشكيلة جيدة، ومدرب رائع، لو تتوج الجزائر أو الكاميرون بكأس أمم إفريقيا المقبلة، فلن أكون متفاجئا”.

رؤوف.ح