الناخب الوطني في أوروبا للقاء المحترفين وإقناع نجوم صاعدة باللعب للخضر

كشفت مصادر مسؤولة أن الناخب الوطني جمال بلماضي لا يزال في رحلة الناخب الوطني للبحث عن البديل المناسب لصخرة دفاع المنتخب الوطني مهدي تاهرات خلال المواجهتين القادمتين للخضر في فترة التوقف الدولي، شهر مارس المقبل، خصوصا بعدما تأكد من استحالة لحاق نجم لونس الفرنسي بمباراة غامبيا لحساب آخر جولة من تصفيات كأس أمم إفريقيا وتونس في إطار التحضيرات لدورة 2019 بمصر شهر جوان القادم.

ووضعت إصابة تاهرات على مستوى الرباط الجانبي لركبته بلماضي في ورطة حقيقية كونها ستضطره للابتعاد عن الملاعب لفترة تتراوح بين 9 و12 أسبوعا، حيث أنها جاءت في وقت جد حساس بالنسبة لبلماضي الذي بدأ يجد معالم تشكيلته سيما إذا علمنا أن تاهرات فرض نفسه واحدا من أفضل نجوم الخضر في الفترة الأخيرة، بعدما قدم مستويات رائعة جعلته قيمة ثابتة في حسابات بلماضي على مستوى مركز محور الدفاع على حساب المخضرم ماندي نجم الليغا رفقة بيتيس اشبيلية.

وفي إطار سعيه لتوجيه الدعوة للاعبين جدد بهدف تشبيب الخضر والبدء في برنامجه المسطر لتحضير منتخب قوي تحسبا لتصفيات مونديال قطر 2022 فإن بلماضي وضع  مراد سطلي، مدافع ريد ستار الفرنسي الذي شارك في 16 مباراة في الموسم الحالي، ضمن مخططاته إلى جانب النجم الصاعد لليون الفرنسي حسام عوار وصانع العاب اولمبيك مرسيليا ماكسيم بايلة لوبيز ومهدي ليرس لاعب جوفنتيس ولاعبين شباب آخرين.

وتبقى المفاجأة الافضل هي برمجة بلماضي للقاء مع رفيق غايتان خريج لوهافر المنتقل مؤخرا لرين بصفقة قياسية بلغت 10 مليون أورو، بهدف عرض عليه فكرة حمل الالوان الوطنية حيث تفيد آخر الاخبار أن رد غايتان المولود من أب جزائري وأم مغربية سيكون بالايجاب، عكس ما كان عليه الحال مع مدرب المنتخب المغربي هيرفي رونار.

رؤوف.ح