دعا الجزائريين إلى الوقوف كرجل واحد لضمان ذلك

أكدّ الوزير الأول، نور الدين بدوي، أن المرحلة الحساسة التي تمر بها الجزائر، تتطلب الوقوف كرجل واحد لضمان حاجيات المواطن وسيرورة المصالح والمؤسسات.

قال بدوي في كلمة له أمس خلال مراسم تنصيب صلاح الدين دحمون، وزيرا للداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، “المرحلة الحساسة تتطلب الوقوف كرجل واحد لضمان سيرورة المؤسسات والمصالح وحاجيات المواطن والأمن والطمأنينة”، وأردف “مهمتنا الأساسية في هذه المرحلة التاريخية هي خدمة المواطن الذي كان دائما في قلب كل المشاريع”.

في السياق ذاته، أشاد الوزير الأول، بقوة الشعب الجزائري في الحفاظ على المكاسب والمؤسسات والروح التكاملية بينه وبين مؤسسات الدولة، ونوّه أيضا في هذا الصدد بالروح العالية والرصانة والمسؤولية التّي عبّر عنها الجزائريون للدخول في مرحلة جديدة، وبعدما أشار المتحدث، إلى أن البلاد مقبلة على مواعيد تهم المواطن على غرار الإمتحانات الدراسية الوطنية، شدد على ضرورة مواصلة نفس الجهد والعزيمة للوصول إلى جزائر جديدة تلبي الطموحات التّي عبّر عنها الشعب الجزائري، وأبرز أنّ وزارة الداخلية سيكون لها دور هام للوصول بالجزائر إلى بر الأمان في إطار القيم الدستورية الوطنية.

كما إغتنم الوزير الأول، الفرصة، وأشاد بالروح الوطنية التي أبداها موظفو كل الأسلاك.

هارون.ر