طمأن المواطنين وأكد حصول كل من يملك الحق على سكن

أكدّ نور الدين بدوي، وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، أنّه لا أحد يملك الحق في التعدي على أملاك الدولة، وتعهد بتطبيق القانون وبصرامة على كل من تخول له نفسه الضلوع في مثل كهذا تجاوزات.

أوضح بدوي، في تصريحات صحفية أدلى بها على هامش زيارة عمل وتفقد قادته أمس رفقة عبد القادر زوخ، والي العاصمة، إلى بلديات المقاطعات الإدارية الدار البيضاء والرويبة شرق العاصمة، أنّه تم القضاء على الأحياء القصديرية ومن الضروري إسترجاع الأوعية العقارية والحفاظ عليها، وبعدما ذكر الوزير بإنجاز 4 ملايين سكن بالإضافة إلى برامج أخرى متواصلة في إطار برنامج الرئيس بوتفليقة الخاص بالقضاء على السكن الهش والسكن الفوضوي، طمأن المواطنين وأكد حصول كل من له حق على سكن.

هذا وأشرف المسؤول الأول على قطاع الداخلية في البلاد، بالمناسبة على تدشين الملحقة البلدية بالمحمدية بالجزائر العاصمة، وفي تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ “التويتر”، أكد بدوي، إن الخدمات المقدمة من قبل المرفق العمومي البلدي يجب أن تكون بمستوى حجم الأحياء الكبرى التي شدد على ضرورة تحويل المصالح التقنية إلى الهياكل القريبة منها والخروج من مركزة كل المصالح على مستوى هيكل واحد، تحقيقا بهذا لأهداف تعزيز الجوارية في التكفل بإنشغالات المواطنين.

في السياق ذاته، شدد بدوي، على ضرورة أن تكون المجالس الشعبية البلدية، قوة إقتراح في مجال خلق الملحقات البلدية تماشيا والتطور الهام الذي تعرفه الأحياء السكنية، وكتب – يضيف المصدر ذاته – “التحدي الأكبر يكمن في حمل البلدية على التكفل بكل إنشغالات المواطنين بشكل يضمن راحتهم ورضاهم”.

 الرئاسيات المقبلة خطوة أخرى للحفاظ على أمن واستقرار الجزائر

من جهة أخرى، إعتبر وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، في تصريح صحفي بالقاعة الشرفية لبلدية لحدادة بسوق أهراس في ختام إشرافه مساء أول أمس رفقة وزيري المجاهدين والطاقة الطيب زيتوني، ومصطفى قيتوني، على التوالي، بمعية الوزراء التونسيين للداخلية هشام الفراتي، والصناعة، سليم فرياني، والبيئة والشؤون المحلية، مختار حمامي، على مراسم إحياء الذكرى الـ61 لأحداث ساقية سيدي يوسف التونسية، الإنتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في الـ 18 أفريل المقبل، خطوة أخرى من خطوات الحفاظ على أمن واستقرار البلاد، ودعا بدوي، في ذات السياق، الشعب الجزائري عموما وسكان المناطق الحدودية خصوصا إلى التعبير عن أصواتهم والمشاركة بقوة في الإنتخابات الرئاسية المقبلة.

الجزائر وتونس ترفعان تحدي تنمية المناطق الحدودية المشتركة

من جهته أكد وزير الداخلية التونسي، هشام الفراتي، أنّ التحدي الذي يتعين على الجزائر وتونس رفعه هو كسب معركة تنمية المناطق الحدودية المشتركة، وبعدما أشار إلى أن العلاقات التي تجمع البلدين ليست مجرد علاقات دبلوماسية بسيطة ولكنها ترتقي إلى الصداقة الحقيقية، أبرز أنّ إحياء ذكرى أحداث ساقية سيدي يوسف، دليل على إرادة قادة البلدين في ترقية العلاقات التي تربط البلدين والحفاظ عليها.

هارون.ر