الانطلاق في عملية تسجيل تلاميذ التحضيري والأولى ابتدائي

أعلنت وزارة التربية الوطنية، الشروع في بث حصص حول منهجية حل نماذج مواضيع الإمتحانات المدرسية، وهذا قصد التكفل النفسي والتحضير الجيد لتلاميذ السنتين الرابعة من التعليم المتوسط، والثالثة من التعليم الثانوي في إطار المرافقة البيداغوجية لهم.

أوضحت مصالح الوزير واجعوط، في بيان لها أمس أطلعت “السلام” على نسخة منه، أنه في إطار مواصلة الإجراءات المتخذة لمجابهة فيروس كورونا، في الوسط المدرسي، سيتم الشروع في بث حصص حول منهجية حل نماذج مواضيع الإمتحانات المدرسية، وهذا قصد التكفل النفسي والتحضير الجيد لتلاميذ السنتين الرابعة من التعليم المتوسط، والثالثة من التعليم الثانوي في إطار المرافقة البيداغوجية لهم، وأضافت الوزارة أن هذه الحصص ستبث عن طريق الرباط للتلفزيون العمومي على الواب، web-tv، لمركز البحث في الإعلام العلمي والتقني cerist

للإشارة، فإن امتحان شهادة التعليم المتوسط سيكون في الأسبوع الأول من شهر سبتمبر، أما امتحان شهادة البكالوريا سيكون منتصف شهر سبتمبر، في انتظار تحديد وزارة التربية بالتنسيق مع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات التواريخ الخاصة بالامتحانين.

هذا ودعت وزارة التربية الوطنية، مدراء المدارس الابتدائية في كل ولايات الوطن، إلى الشروع في عملية تسجيل تلاميذ التحضيري والأولى ابتدائي وإعلام الأولياء أن التسجيلات جارية من 01 جوان إلى 30 جوان، ومن تعذر عليه التسجيل الآن يمكن أن يسجل في بداية الموسم، مع احترام كل التدابير الصحية الخاصة بالوقاية من وباء “كورونا”، وأكدت أن السن القانوني للتسجيل في السنة أولى ابتدائي، يشمل المولودين بين الفاتح جانفي و31 ديسمبر 2014، أما المسجلين في التحضيري فستشمل المولودين سنة 2015، وأن التسجيل يكون حسب القطاع الجغرافي أو مكان العمل، وهذا بإظهار شهادتي الإقامة والعمل على التوالي، كما يسمح للتلميذ ذوي الاحتياجات الخاصة أن يسجل في أي مدرسة تناسبه، واشترطت الوزارة أن تشرع المؤسسات التربوية في تعليق الإعلانات أمام مقراته، قصد تمكين أولياء التلاميذ من الاطلاع عليها، وتحضير الملفات التي تتضمن كل من شهادة الميلاد ونسخة من شهادة التلقيح وصورتين شمسيتين، إضافة إلى وصل الكهرباء والغاز قصد تجنب الاكتظاظ في الأقسام التحضيرية، وشددت على مديري الابتدائيات التقيد بالمعايير البيداغوجية المعمول بها، كما أمرت مفتشي إدارة المواد بمتابعة ملف الأقسام التحضيرية عن كثب.

من جهة أخرى، أمرت الوزارة بضرورة أن يبلغ سن التلميذ المسجل في السنة أولى 6 سنوات، على صعيد آخر، ستضطر المؤسسات التربوية إلى تسجيل التلاميذ المولودين بين جانفي و31 مارس 2015 في أقسام السنة أولى ابتدائي في حال لاحظ مدير المؤسسة أن عدد التلاميذ في القسم يقل عن العدد المفروض، وهو ما يسمح آليا بزيادة تسجيل تلاميذ التحضيري، ويأتي هذا حسب المنشور الوزاري الذي يلزم المؤسسات التربوية باستقبال هذه الفئة من التلاميذ في حال ما إذا عرفت المؤسسات نقصا في عدد التلاميذ في السنة الأولى ابتدائي.

جمال.ز