عمار بهلول ينفي استقالة حداد ويدعم فكرة التوجه للعدالة

فضح علي باعمر، وزير الشباب والرياضة الاسبق الهادي ولد علي واتهمه بالتدخل العلني في انتخابات رئاسة الإتحاد الجزائري لكرة القدم سنة 2017، موجها ضربة موجعة لرئيس الفاف خير الدين زطشي عندما أكد بأنه غير شرعي وانتخب بطريقة غير قانونية.

وقال رئيس رابطة ورقلة الجهوية للاذاعة الوطنية ردا على تصريحات عضو المكتب الفدرالي قبلها بدقائق :”أؤكد بأن لجنة الترشيحات التي كنت أترأسها، لم تستقبل أي ملف يلبي شروطها، فالمواعيد القانونية إنتهت والملفات المُقدمة من جميع المُترشحين غير كافية ولا تُلبي الشروط، لذا أعلنتُ بصفة علنية، بأن ما يحدث غير شرعي، لأن الإجراءات المُتبعة لم تكن صحيحة، وذلك بعد تدخل وزارة الشباب والرياضة، فيما لا يعنيها، وبكل قوة لدفع ملف أحد المُرشحين (يقصد زطشي)، خارج الآجال القانونية، وهو ما دفعني للإستقالة، واعلان انسحابي من لجنة الترشيحات”.

وفي ذات السايق تحدى باعمر، عضو مكتب الفيدرالي عمار بهلول بأن يكشف على قائمة المحضر القضائي التي تضم أعضاء مكتب زطشي مكذبا أن يكون قد جمعه به أي لقاء قبل إنتهاء الموعد المحدد بقوله : “أولا أنا لم ألتق عمار بهلول عشية غلق فترة دفع ملفات الترشح لأنني غادرت مباشرة الإتحادية بإتجاه المطار..ثانيا ربما تم دفع قائمة الأعضاء الـ18 للجنة الترشيحات الثانية التي عوضتني، لأنني أؤكد لكم أنني لم أتلق أي قائمة”.

وأكد باعمر أنه حذر وزير الشباب والرياضة ولد علي من عقوبات الفيفا بسبب تجاوز نطاق اختصاصه وقال :”وزارة الشباب والرياضة تدخلت بشكل مُباشر في مهامنا، وهذا أمر رفضته بشكل قطعي، وحذرتهم من تدخل الفيفا في المُستقبل، لا أحد أراد الإستماع لما أقوله، رغم أني كنت أتحدث بالقانون، ورفضت أن أكون سببا في تعرض بلدي للعقوبة”.

وكان عمار بهلول أدلى بتصريحات نفى من خلالها استقالة نائب رئيس الفاف ربوح حداد على خلفية الاوضاع السياسية التي تعيشها البلاد وقال ممثل الطارف ان رحيل المكتب الفدرالي في هذا التوقيت سيضر بالكرة الجزائرية، كما دعا العدالة للتحقيق في اتهامات رؤساء الاندية بقوله: “الحديث عن الرشوة، والتلاعب بنتائج المباريات، تتكرر لأنه لم تكن هناك إجراءات قانونية ردعية، آن الآوان لتكون هذه التصريحات الخاصة (آخرها زعيم رئيس عنابة) بترتيب المباريات على طاولة العدالة للفصل فيها نهائيا وتطهير كرة القدم الجزائرية، وعلى الفيدرالية مرافقة من يملك الأدلة لإستعادة حقوقه عبر العدالة”، مشيرا في الأخير أن زطشي من سيتكفل بملف قضية التحكيم كاملة مع نهاية الموسم الكروي حتى ينهي الجدل القائم.

روف.ح