تحدث الأرجنتيني خافيير باستوري بعد الموسم الكارثي رفقة نادي روما الايطالي وأكد أن لا شيء يدفعه لترك “ذئاب العاصمة” الايطالية وعليه إثبات نفسه في قادم المواعيد.

وقال اللاعب السابق لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي: لقد كان موسما غريبا بالنسبة لي. لقد أتيت إلى روما للحصول على دقائق لعب فقدتها في باريس لكن ما حصل غريب ولا استطيع تفسيره ولكنني لا أظن الأمور كانت كارثية.

وأنهى حديثه: “سأبدأ الاستعدادات للموسم الجديد منذ بدايتها وسأحاول أن استعيد عافيتي لكي أكون مفيدا للنادي”.