تتواصل مهازل النقل العمومي المميت بولاية البليدة في ظل سياسة غض البصر التي تتعمد القيام بها مديرية النقل للولاية، حيث تتجاهل كل التجاوزات التي يقوم بها الناقلون، مثلما توضحه الصورة التي بحوزتنا والتي توضح كيف ناقلون يتصارعون من أجل 20 دج، وما زاد من غرابة الأمر أن هذا يحدث أمام مقر الشرطة في باب الجزاير وسط البليدة.

المواطنون يتساءلون عن الدور الذي تلعبه مديرية النقل للحد من مثل هذه التجاوزات؟!.