جمعية عين مليلة

يعمل المدرب عز الدين آيت جودي على فرض منطقه برفقة الطاقم المساعد حيث لا يتوانى في رفع لياقة لاعبيه من خلال البرنامج الذي وضعه لصالحهم حيث يؤكد للمرة الألف على ضرورة تجهيز الكتيبة للتحديات القادمة هذا و يسعى الكوتش لفتح الحوار و النقاش من حصة لأخرى قصد تفعيل علاقة الجدد مع لاعبي الموسم الماضي كما يمني النفس في كل مرة في رفع الانضباط اللازم لاسيما في الجانب البدني و التقني حيث يدرك مدى أهمية تحصيل ذلك في الوقت الحالي بما أن المجموعة تعمل بجد و نشاط كبير خاصة و أن تظافر الجهود القى بظلاله على جمهور ” لاصام ” الذي يمني النفس في موسم جيد .

 ضبط برنامج التحضيرات في تونس

لا يترك المدرب عز الدين آيت جودي لا كبيرة و لا صغيرة حيث سعى بكل اجتهاده و معارفه من أجل ضبط بعض اللقاءات الودية و التي ستضمن نجاح التربص التحضيري الذي سيجريه النادي في عين الدراهم اين اتفق مع مدرب الشلف سمير زاوي و كذا مدرب اهلي بن غازي الليبي و حتى مع رئيس امل بوسعادة و هي الثلاث لقاءات الاولى التي تم ترسيمها على أن يتم ضبط لقاء رابع قد يكون الأخير و حسب الرزنامة و كذا موعد انطلاق البطولة و هو ما يؤكد الاحترافية التي يعمل عليها المدرب .

 التنافس سيكون كبير و غير طويل العمر من سيلعب

الشيء الإيجابي الذي عملت عليه إدارة جمعية عين مليلة هذا الموسم هي منح الورقة البيضاء للكوتش عز الدين آيت جودي حيث منحته الثقة من أجل عمل ما يشاء في التشكيلة خاصة و أن له الوقت الكافي سواء بدراسة التشكيلة الخاصة بالموسم الماضي و مختلف النقائص التي سادتها و بالتالي ضبط البدائل المناسبة و هو ما كان له حيث دعم الفريق حسب هواه مانحا لنفسه الوقت و جميع الظروف لاستقدام الاحسن الأمر الذي جعل متتبعي الفريق يكتشفون وجه آخر للفريق لاسيما و أن أهم شيء هو توفر الكتيبة على الازدواجية في المناصب و هو ما سيضع الكوتش أمام عدة خيارات كما أن اللاعبين سيكونوا في تنافس شديد خلال الفترة المقبلة.

هشام رماش