الوزير بلمهدي يشدد على ضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية خلال عيد الفطر

أعطى يوسف بلمهدي، وزير الشؤون الدينية والأوقاف، إشارة انطلاق الحملة الوطنية لتعقيم المساجد، تحت شعار “من دخل بيته فهو آمن”، مبادرة تلوح ببوادر قرب فتح أبواب بيوت الله مجددا أمام المصلين، في الأيام القليلة القادمة.

وجرت المراسيم بداية حملة التعقيم، بمسجد علي بن أبي طالب بحي الحمري بولاية وهران، وذلك بحضور عبد القادر بوجلة والي الولاية والسلطات المحلية والولائية، ليشهد بعد ذلك عملية التعقيم بالجامع القطب عبد الحميد بن باديس، وعكس ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي فإن هذه الحملة لا تعني إعادة فتح المساجد خلال يومي العيد.

وفي كلمة ألقاها لدى إشرافه بالمسجد القطب عبد الحميد بن باديس، على حفل تكريم الفائزين في مسابقة للقرآن الكريم، شدد يوسف بلمهدي، على ضرورة الالتزام بتدابير الوقاية من وباء “كورونا”، خلال عيد الفطر المبارك، مؤكد أنه لا ينبغي أن نتساهل خلال عيد الفطر ونستجيب لنداء علمائنا، الذين أفتونا بأن ليس هناك حرج أن تسلم على قريبك من بعيد، لافتا إلى أن المعانقة قد تؤدي إلى القتل، وأضاف قائلا : “الشيء الذي ينبغي أن نفعله في هذه الظروف الصعبة هو الالتزام بالشروط والقواعد الصحية التي أملتها هذه الجائحة”.

ومن جهة أخرى، أشاد الوزير بالعمليات التضامنية التي عرفتها البلاد خلال هذه الجائحة، مشيرا إلى أن العالم كله سجل هبة المواطنين الذين قاموا كرجل واحد مع مؤسسات الدولة لكي ننتصر على هذه الجائحة.

رضا.ك