خصص للأشغال غلاف مالي يقدر بـ900 مليون دج

تم أول أمس ببلدية وادي الزناتي الواقعة على بعد 44 كلم غرب قالمة إعطاء إشارة انطلاق الشطر الثالث لمشروع تهيئة المجرى المائي

الكبير العابر لوسط هذه المدينة التي تحمل اسمه.

وحسب المعلومات التي قدمت لوالي الولاية، كمال عبلة، الذي أشرف على انطلاق الأشغال ضمن زيارة عمل وتفقد للمنطقة، فقد تم تخصيص غلاف مالي إجمالي بقيمة 900 مليون د.ج لاستكمال أشغال تهيئة الوادي من خلال هذا الشطر الذي يمثل أهم حصة من العملية الكلية التي شرع فيها منذ سنة 2009 لتهيئة هذا المجرى المائي.

واستنادا للأرقام المقدمة بعين المكان فإن أشغال الشطر الثالث من تهيئة وادي الزناتي تمتد على مسافة كلية بـ1360 مترا طوليا سيتم تغطيتها كليا بالإسمنت المسلح مع إنجاز حواف إسمنتية للوادي وهي العملية التي يتوقع إنهاؤها بعد 12 شهرا.

وأفاد ممثل مديرية الموارد المائية بالولاية أثناء تقديمه للبطاقة التقنية

للمشروع بأن عملية تهيئة الوادي عرفت منذ 2009 إنجاز شطرين بغلاف مالي إجمالي يصل إلى 620 مليون د.ج موضحا بأن الشطر الأول خصص إنجاز حوض ترسيب للمياه والشطر الثاني شمل تغطية 720 مترا من مجرى الوادي بالإسمنت المسلح.

ويندرج هذا المشروع “الهام” في إطار حماية مدينة وادي الزناتي التي يسكنها أكثر من 42 ألف نسمة من خطر الفيضانات والتي يكون مصدرها الأول هو الوادي الذي يتوسطها حسب المعلومات المستقاة بعين المكان ومن بينها فيضانات سنة 2011 التي أودت بحياة عائلة من 3 أفراد وإجلاء عشرات العائلات الأخرى التي غمرت المياه منازلها.

وقد قام الوالي خلال زيارته لدائرة وادي الزناتي بتفقد عدة مؤسسات تربوية وشبانية وهيئات إدارية ومنشآت صناعية ومشاريع سكنية قيد الإنجاز بكل من بلديات وادي الزناتي وعين رقادة وبرج صباط كما أدى زيارة مجاملة لبعض المجاهدين بالبلديات الثلاث.

 ق. م