بنسبة تقارب الـ 50 بالمائة مقارنة بالسنة الفارطة

سجلت مصالح محافظة الغابات والحزام الأخضر لولاية الجزائر “انخفاضا محسوسا” قارب 50 بالمائة في خسائر حرائق الغابات حيث انخفضت من 13 هكتارا سنة 2017 إلى أزيد من 4 هكتارات مع نهاية حملة مكافحة الحرائق للسنة الجارية، حسبما صرحت به محافظة الغابات.

م. م

وأوضح رئيس مكتب حماية النباتات والحيوانات بذات المحافظة لعراس كمال في تصريح صحفي أنه تم خلال موسم حملة مكافحة حرائق الغابات للسنة الجارية (1 يونيو 2018 إلى غاية 31 أكتوبر المنصرم) إن عدد حرائق الغابات بلغ 60 حريقا هذه السنة مقارنة بالسنة الفارطة التي سجل خلالها 99 حريقا.

وأشار الى أن المساحة الغابية المتلفة بفعل الحرائق تقلصت بفضل تكاثف الجهود ما بين أعوان محافظة الغابات والحماية المدنية وكذا التدخل السريع ومحاصرة النيران في الوقت المناسب ومنع انتشاره فضلا على الإمكانات المادية والبشرية المجندة في إطار المخطط الولائي لمكافحة الحرائق.

كما أشار الى تنامي الوعي لدى السكان المحاذين للمساحات الغابية حيث ساهم تبليغهم الفوري في سرعة تدخل مصالح الغابات والسيطرة على الحرائق وإخمادها.

وساهمت في هذا الاطار الحملات التحسيسية ضد مخاطر حرائق الغابات ضمن برنامج “محيطي أخضر” وهو في طبعته الثالثة التي يشارك فيها مختلف الفاعلين في نشر الوعي والحس المدني وسط المواطنين الذين يقصدون الغابات للتنزه أو السكان المجاورين للغابات من أجل المحافظة على نظافة المكان وإبعاد كل الأشياء التي تتسبب في اندلاع النيران لاسيما خلال فترات الحر الشديد – يبرز نفس المصدر- .

من جهة أخرى، منحت محافظة الغابات لولاية الجزائر خلال السنة الجارية ست 6 جمعيات صيد معتمدة ثلاثة قرارات ولائية لتنفيذ حوشات إدارية على مستوى زرالدة والشراقة والدار البيضاء حيث يتم مراعاة توقيت الحوشة خارج مرحلة التكاثر للحفاظ على النوع الحيواني والتوازن البيئي وكذا للحد من مخاطر الخنزير البري الذي يتسبب في إتلاف المحاصيل الزراعية في حين سيتم قريبا منح قرارين لتنفيذ حوشات إضافية بكل من باب الوادي وبوزريعة.

وفي هذا الإطار ذكر لعراس أن محافظة الغابات لولاية الجزائر سخرت في إطار مخطط مكافحة الحرائق للسنة الجارية أربعة فرق تضم أزيد من 120 عونا للتدخل إلى جانب فرق للحماية المدنية. كما تم تزويدها بالمعدات اللازمة للتدخل السريع كمركبات رباعية الدفع وعددها 3 مجهزة بالصهاريج لرصد البؤر وكذا 3 شاحنات مزودة بصهاريج المياه للإطفاء مجهزة بالأجهزة اللاسلكية مع تخصيص 25 نقطة للتزود بالمياه إلى جانب تنصيب 5 أبراج مراقبة موزعة عبر الغابات الرئيسية بالعاصمة.