إرتفعت عند الاستيراد بنسبة 1.3 بالمائة

سجلت أسعار البضائع عند التصدير بما فيها المحروقات، انخفاضا بنسبة 7.1 بالمائة خلال الأشهر التسعة الأولى من 2019، مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2018، في حين عرفت فيه الأسعار عند الاستيراد ارتفاعا طفيفا قدر بـ 1.3 بالمائة.

أرجع تقرير الديوان الوطني للإحصائيات، تراجع مؤشر قيم الوحدة لتصدير البضائع (الأسعار لدى التصدير) أساسا إلى انخفاض أسعار المحروقات بنسبة 7.7 بالمائة بالرغم من ارتفاع قدره + 3.4  بالمائة لأسعار المواد المصدرة خارج المحروقات خلال نفس الفترة، وأوضح أن تحسن أسعار المواد المصدرة خارج المحروقات كان غير كاف لإنعاش المستوى العام لأسعار الصادرات بسبب الطابع الهامشي لهذه المواد.

كما شكلت أسعار المواد المصدرة خارج المحروقات ما قيمته  7.09 بالمائة من القيمة الإجمالية للصادرات خلال التسعة أشهر الأولى من 2019، ونتج انخفاض أسعار السلع عند التصدير والتي تطغى عليها المحروقات بنسبة 93 بالمائة من القيمة الإجمالية للصادرات الجزائرية أساسا عن انخفاض الأسعار الدولية للمحروقات، وفي هذا الصدد أضافت بيانات الديوان الوطني للإحصائيات حول مؤشر قيم الوحدة لتصدير البضائع للتجارة الخارجية للسلع، أنه من جانفي إلى سبتمبر 2019 إنخفض حجم الصادرات الجزائرية بـ 5.8  بالمائة، حيث أبرز المصدر ذاته، أنّ انخفاض الأسعار عند التصدير وبالخصوص المحروقات مقترنة بانخفاض محسوس من حيث الحجم أدت إلى انخفاض مهم  لمداخيل البلاد من الصادرات، مشيرا إلى أن الصادرات بالقيم الحالية انخفضت بـ 12.5 بالمائة خلال نفس فترة المقارنة.

هذا وارتفعت صادرات السلع إلى 3.119,2 مليار دينار خلال التسعة أشهر الأولى من 2019 مقابل 3.564,4 مليار دج من نفس الفترة لـ 2018 بانخفاض قدره 12.5 بالمائة.

أما فيما يخص ارتفاع الأسعار عند الاستيراد، فقد ساهمت 3 مجموعات للمنتجات من أصل 9 في الاتجاه التصاعدي لمؤشر الأسعار عند الاستيراد، وخص هذا الارتفاع  بشكل ملحوظ المشروبات والتبغ  (+ 19.5  بالمائة)، والماكنات ومعدات النقل ( + 5.9 بالمائة)، والمنتجات الغذائية والحيوانات الحية ( + 3.9 بالمئة)

من جهة أخرى عرفت مجموعة منتجات أخرى انخفاضا في أسعارها عند الاستيراد، ويتعلق الأمر بمجموعة منتجات الزيوت الدهنية والشمعية من أصل نباتي أو حيواني (- 11.8 بالمائة)، والمواد الخام غير موجهة للاستهلاك الغذائي باستثناء الوقود ( -5.8 بالمائة)، المواد الكيمائية والمواد التابعة لها (-4.4 بالمائة)، إلى جانب مختلف السلع المصنعة ( – 2.5 ) والمواد الصناعية ( – 2.3) وأخيرا المنتجات النفطية من مصدر معدني (الوقود المعدني) ومواد التشحيم والمواد التابعة لها ( -1 بالمائة).

وبلغت الواردات 3.862,2 مليار دج خلال التسعة أشهر الأولى من 2019 مقابل 3.969,4 مليار دج خلال نفس الفترة من 2018 مسجلة انخفاضا في القيمة بـ 2.7 بالمائة.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، أفرزت نتائج التجارة الخارجية انخفاضا في نسبة تغطية الصادرات للواردات حيث انتقلت من 89.8 بالمائة خلال الأشهر التسعة الأولى من 2018 إلى 80.8 بالمائة خلال نفس الفترة من 2019.

جواد.هـ