6.31 بالمائة فقط من إجمالي المساحة المزروعة تم تأمينها

أكد مدير الصندوق الجهوي للتعاضد الفلاحي، مجيد حمداد، أن ولاية تيزي وزو، سجلت خلال موسم 2018/2019 “انخراطا ضعيفا” لزارعي الحبوب في التأمين على الحرائق.

وأوضح حمداد، أنه من بين مساحة إجمالية مزروعة بالحبوب تقدر بـ 7272 هكتارا (من بينهما 6748 هكتارا من القمح الصلب و92 هكتارا من القمح اللين و349 هكتارا من الشعير و83 هكتارا من الشوفان، حسب أرقام المصالح الفلاحية) نجد 2300 هكتار فقط منها مؤمنة أي بنسبة 6.31 بالمائة.

ويتعلق الأمر بالفلاحين، الذين قاموا بتأمين أراضيهم ممن أنجزوا استثمارهم بفضل القرض الفلاحي “رفيق” الذي يمنحه بنك الفلاحة والتنمية الريفية.

وفي هذا الصدد، دعا ذات المسؤول الفلاحين للتقرب من الصندوق الجهوي للتعاضد الفلاحي، لتأمين محصولهم خصوصا وأن “الاكتتاب للتأمين ضد الحرائق لا يزال مفتوحا”، مذكرا بتقديم “تسهيلات” في الدفع لصالح الفلاحين، حيث أن هذا الأخير “لا يدفع اشتراكه إلا بعد جني محصوله”.

وأطلق الصندوق حملة تحسيسية لدعوة الفلاحين بصفة عامة وزارعي الحبوب بصفة خاصة، للتأمين ضد الحريق حيث تم تنظيم لقاءات مع المعنيين على مستوى ستة مواقع لزراعة الحبوب، وسيتم توسيع هذه الحملة وتكثيفها لتشمل جميع المواقع، خلال أيام تزامنا مع الانطلاق الرسمي لحملة الحصاد والدرس.

ويعتزم الصندوق خلال حملة الحصاد والدرس التي خصصت لها مديرية المصالح الفلاحية حوالي 40 آلة، توزيع أجهزة إطفاء الحريق مجانا، على المؤمنين مما سيسمح بالتحكم في أي حريق محتمل لدى نشوبه.

من جهتها، أصدرت محافظة الغابات في مخطط 2019 للوقاية من الحرائق توصيات للوقاية من محاصيل الحقول من بينها تجهيز آلات الحصاد والدرس بغطاء مضاد للهب وتوفير صهاريج ماء والوسائل اللازمة.