يحتوي على مجموعة من التحضيرات مستمدة من الوصفات الغذائية للجدات

أنجز أول كتاب على مستوى الوطن خاص بالنظام الغذائي للمرضى في حالة غيبوبة، يحمل عنواندليل التغذية لمريض الغيبوبة، من أجل التكفل الأفضل بوضعيتهم الصحية من الجانب الغذائي.

ويحتوي هذا الكتب الصغير لصاحبته، هدى بن عبد لله، مجموعة من التحضيرات مستمدة من الوصفات الغذائية للجدات التي كانت تقوم بتحضيرها في بيوتهن وجميعها تعتمد على منتجات متوفرة محليا، وفي كل المواسم، كما أوضحت هدى بن عبد لله المتخرجة، مؤخرا من المعهد العالي للتكوين شبه الطبي الكائن بحي “السلام” وهران.

ويعتبر هذا الدليل فريدا من نوعه، لكونه الوحيد المخصص لتغذية هذه الفئة من المرضى الذين تحتاج وضعيتهم الصحية الحرجة إلى نظام غذائي خاص، بوصفات غنية تعتمد على حساب دقيق للسعرات الحرارية والدهون والبروتينات والكربوهيدرات وفقا لصاحبة المبادرة.

وذكرت المؤلفة، أن “انعدام هذا النوع من الكتب في مجال اختصاص التغذية هو الذي دفعني إلى انجاز هذا العمل الذي يكون وسيلة جيدة، لتحسين التكفل بالجانب الغذائي لمرضى الغيبوبة وضمان رعاية أفضل لهم”.

ويتضمن هذا المنشور بين دفتيه 16 وصفة غذائية سائلة، تتوزع على ثماني تحضيرات خاصة بأطباق الحساء مع عدم إتباع التسلسل الكرونولوجي، لهذا النوع من الأطباق الخفيفة، زيادة على أنها تحتوي على بين 800 و2200 سعرة حرارية ودون ملح ومنخفضة الدهون، وفق ذات المختصة مؤكدة في ذات السياق أن “هذه التحضيرات تمت تجربتها على مجموعة من المرضى في حالة غيبوبة وحققت نتائج ايجابية جدا”.

وفيما يتعلق ببقية التحضيرات فهي عبارة عن خلطات طبيعية، متنوعة السعرات الحرارية في أغلبها تمثل عصائر و”كومبوت” وفق ذات المختصة، التي تلقت تكوينا بالمعهد المذكور لمدة ثلاث سنوات وكللت دراستها بإنجاز هذا الدليل الذي يعد مذكرة تخرج تحصلت من خلاله على 15 نقطة من عشرين وهي أحسن علامة على مستوى المعهد العالي للتكوين شبه الطبي بوهران.

كما تسعى ذات المختصة في التغذية، بن عبد الله، إلى إنجاز كتب تحتوي على تحضيرات موجهة لمرضى آخرين، منهم المصابين بداء السكري والضغط الدموي والذين يخضعون لتصفية الدم.

وطاح فتحي