أثارت الكتابات الحائطية المسيئة لحرمة الموتى بمحيط مقبرة حي بدر الدين بخميس الخشنة شرق العاصمة، موجة غضب كبيرة في أوساط السكان الذين قاموا بإزالتها عن طريق دهن الجدران، وطالبوا المصالح المعنية بالتحقيق في الأمر ومعاقبة المتورطين فيها.
وحسب بعض السكان المجاورين للمقبرة، فإنه يرجح أن يكون رواد الليل والمنحرفين من قاموا بالعمل ليلا.