تفاؤل وسط المترشحين مرده الأسئلة في المتناول كانت ضمن المقرر الدراسي

أنهى أمس أكثر من 630 ألف مترشح، إمتحانات شهادة التعليم المتوسط، للسنة الدراسية 2018-2019 عبر كامل التراب الوطني، وسط تفاؤل كبير بالالتحاق بالثانوية، مرده الأسئلة التي كانت في متناول الجميع كونها ضمن المقرر الدراسي.

أبدى المترشحون أمام متوسطة المركزية بالدويرة في العاصمة، على سبيل المثال لا الحصر، فرحهم بانتهاء إمتحانات “البيام”، لاسيما وأنه برمج صبيحة أمس مادتي اللغة الفرنسية والعلوم الطبيعية التي أوضح الطلبة أن أسئلتهما كانت في المتناول على إعتبار أنها ضمن المقرر الدراسي، وأمام باب ثانوية الإدريسي بساحة أول ماي بالعاصمة التقى المترشحون قادمين من مراكز إجراء مجاورة حيث اكتظ الشارع بهم لينتهز بعضهم فرصة التقاط الصور الجماعية ومنهم من فضل تبادل أطراف الحديث حول هذا اليوم الذي كان غير عادي بالنسبة لهم لكونه يمثل نهاية سنة كاملة من الجد والعمل، في السياق ذاته، أكد عدد من المترشحين، أن هذا اليوم مميز، بعدما تأكد أغلبهم وهم يتبادلون أطراف الحديث مع بعضهم البعض بأن إجاباتهم في مادتي اللغة الفرنسية والعلوم الطبيعية كانت جيدة مما يسمح لهم بقطع تأشيرة النجاح والمرور إلى الثانوية.

من جهتها أكدت أستاذة في التعليم المتوسط، أن الامتحانات الخاصة بهذه الشهادة كانت في مجملها ضمن المقرر الدراسي، حيث جاءت الأسئلة متدرجة وتمكن من قياس كفاءات التلاميذ وفق أهداف تعليمية واضحة ومطابقة لملمح التخرج لنهاية مرحلة التعليم الإلزامي.

جدير بالذكر أن أزيد من 631 ألف مترشح على المستوى الوطني، كانوا على موعد مع إجتياز امتحان شهادة التعليم المتوسط للموسم الدراسي 2018/2019، وذلك في عشر مواد تعليمية وعلى مدار ثلاثة أيام.

قمر الدين.ح