عادت للنشاط بطريقة كبيرة منذ ظهور جائحة “كورونا”

عادت مؤخرا ظاهرة انتشار التجارة الفوضوية على الأرصفة وعلى حواف الطرقات، وذلك بعد أن غابت لفترة طويلة بعد أن حاربتها السلطات الولائية في وقت سابق في عهد الوالي السابق العربي مرزوق، حيث تم تطهير كل الأرصفة والطرقات من التجار الفوضويين، لكن سرعان ما عادت هذه الظاهرة السلبية وبقوة منذ ظهور جائحة كورونا وتوقف جل الأنشطة حيث أصبح يلجأ الجميع لإمتهانها بحثا عن لقمة خبز، خاصة أمام السوق اليومي للخضر والفواكه الواقع بحي موسى عند المدخل الجنوبي لعاصمة الولاية جيجل، حيث تنتشر على حوافه كل أنواع البضاعة من الخضر والفواكه والأسماك بطريقة فوضوية وعشوائية مما يشكل ازدحاما كبيرا في حركة السير عند المارة والسيارات حيث أصبح أحد النقاط السوداء في الولاية ازدحاما وعرقلة لحركة المرور خاصة في أوقات الذروة، حيث تتشكل طوابير كبيرة من السيارات وأصوات مرتفعة لأبواق السيارات وشجارات وتلفظ بكل أنواع السب والشتم، في مشهد سئمه سكان هذا الحي، حيث يطالبون السلطات الولائية بإعادة فرض منطق الدولة وتطهير الطريق والأرصفة من هؤلاء الباعة الفوضويين، ناهيك عن التلوث والفضلات التي يتم رميها عشوائيا بطريقة جعلت الحي أيضا يتخبط في الروائح الكريهة وكل أنواع الحشرات الضارة والقاذورات، مما جعله نقطة سوداء عند كل داخل للولاية من الجهة الجنوبية خاصة وأن هذا الطريق قبلة للعديد من السائرين والسيارات بحكم ربطه للعديد من الأحياء بعاصمة الولاية.

ع.براهيم