اتفاق بين السرّاج وحفتر لحلحلة الأزمة في بلادهما

أعلن فائز السراج رئيس وزراء الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، أن ليبيا ستجري انتخابات برلمانية ورئاسية قبل نهاية السنة الجارية.

قال السراج عقب اجتماع له في أبوظبي مع قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر الخميس الماضي انه اتفق مع حفتر على ثلاث نقاط رئيسية لحلحلة الأزمة الليبية وتتمثل في عدم إطالة الفترة الانتقالية، وتوحيد المؤسسات والإصرار على ذلك مع تنظيم الانتخابات قبل نهاية سنة 2019 مع توفير المناخ الملائم لإجرائها.

وأضاف رئيس وزراء الحكومة الليبية “السلام هو خيارنا والبديل هو حرب أهلية تدمر البنية التحتية وهو ليس خيارنا”، لافتا أن هناك فئة صغيرة تحاول أنّ تجر الليبيين إلى تدمير كل إمكانياتهم.

في ذات السياق، أكّد رئيس وزراء الحكومة الليبية المعترف بها دوليا أن عدم التوافق بين الليبيين “يعني استمرار الصراع واستمرار من يوفر السلاح لهذه الأطراف والخاسر في الأخير هو الوطن”.

كما اردف السراج قائلا “كفى مزايدات وليس لأحد الحق في إصدار صكوك الوطنية ولا إقصاء لأحد لأنه ما يمكن البناء عليه اليوم ربما لا يكون متاحا غدا”.

وكانت الأمم المتحدة تعتزم إجراء الانتخابات في ليبيا في الـ10 من ديسمبر الماضي كسبيل لإنهاء الأزمة منذ الإطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي لكن تصاعد حدّة العنف وعدم وجود تفاهم بين الفرقاء حال دون ذلك، فيما يحضّر وزراء خارجية الجزائر، تونس ومصر لعقد اجتماع لدراسة تطورات الوضع في ليبيا.

سارة.ط