مجهولون يقتلون شخصا بطعنات سكين في غليزان

اهتز أول أمس الوسط السكاني لبلدية تيغنيف في ولاية معسكر، على وقع خبر انتحار عون أمن في العقد الخامس من العمر داخل مبنى مقر الدائرة شنقا.

عمال الدائرة تفاجأوا لدى ولوجهم للمقر بالضحية جثة هامدة ومعلقة بحبل، قبل أن يتم إخطار الجهات المختصة التي أمرت بتحويل الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث بالمؤسسة العمومية الإستشفائية لمدينة تيغنيف  قصد إخضاعها لعملية التشريح الطبي بأمر من وكيل الجمهورية، لتشخيص ظروف الوفاة.

هذا ولم يخف مقربون من عون الأمن المنتحر، أنه كان يعيش ضغوطات نفسية خلال الآونة الأخيرة .

من جهة أخرى، تلقت ليلة أول أمس مصالح أمن ولاية غليزان، بلاغا عن وجود شخص مصاب وملقى على الأرض، بالقرب من القاعة المتعددة الرياضات بحي برمادية، وعلى الفور تنقلت قوات الشرطة إلى عين المكان، أين لمحت شخصا مصابا بعدة طعنات على مستوى الصدر ليتم نقله على جناح السرعة من قبل أعوان الحماية إلى المؤسسة الاستشفائية “محمد بوضياف” أين لفظ أنفاسه الأخيرة.

وبعد تكثيف الأبحاث والتحريات، أوقفت مصلحة الشرطة القضائية شخصا مشتبها فيه ارتكاب هذه للجريمة، والتحقيق لا يزال جاريا لمعرفة ملابسات الجريمة.

ناصر.خ / عامر شتيح