في إطار البرنامج المسطر من طرف وزارة البيئة الهياكل الصحية

سلمت الوكالة الوطنية للنفايات يوم الأربعاء أكثر من 600 بدلة ومستلزمات للارتداء خاصة بالسلك الطبي لفائدة المؤسسة الاستشفائية الجامعية “أول نوفمبر 1954 ” لوهران.

وجاءت هذه العملية في إطار “البرنامج المسطر من طرف وزارة البيئة والطاقات المتجددة لدعم الهياكل الصحية التي تعمل على مكافحة فيروس كورونا”، حسبما أبرزه المدير العام للوكالة الوطنية للنفايات، كريم ومان على هامش هذا التسليم، مذكرا بأن “عمليات مماثلة جسدت بالبليدة والجزائر العاصمة وستمس قريبا ولايات أخرى من البلاد”.

كما يستفيد أيضا الموظفون المكلفون بالنظافة والأمن للمستشفى من هذه المبادرة من خلال مستلزمات الحماية والتعقيم فضلا على نحو 20 حاوية موجهة لامتصاص الكمية الإضافية المنتجة يوميا في مجال النفايات ذات الصلة بأنشطة العلاج، وفق ما أبرزه ومان.

وأشار المدير العام للوكالة الوطنية للنفايات الى أن “مساهمة وزارة البيئة والطاقات المتجددة تتضمن أيضا بدلات الحماية لفائدة أعوان النظافة للبلدية (المجلس الشعبي البلدي لوهران).

ومن جهته ثمن المدير العام للمؤسسة الاستشفائية الجامعية لوهران، محمد منصوري مساعدة الوكالة الوطنية للنفايات، مذكرا بأن مؤسسته تعد من بين أكبر الهياكل الصحية الموجهة للتكفل بالمرضى المصابين بفيروس كورونا.

ومن ضمن 1200 سرير تتوفر عليه ذات المؤسسة الاستشفائية يوجد 240 سرير مخصص لهذه الفئة من المرضى، حسبما أشار إليه منصوري، مضيفا أن هذه الطاقة قابلة للتوسيع إلى 600 أو حتى 700 سرير فضلا عن 15 سريرا للإنعاش والتي يمكن رفعها إلى 70 أو 80 سرير.

وفيما يتعلق بالوسائل المادية فان ذات المؤسسة تتوفر على نحو 100 جهاز تنفس ومخزون من دواء الكلوروكين مع امكانية تغطية احتياجات 3.000 مريض، وفق ذات المسؤول، مبرزا ان “تطبيق هذا المنتج العلاجي على نحو 20 مريضا يعطي نتائج حسنة”.

وقد جرت عملية تسليم هذه المستلزمات للمؤسسة الاستشفائية الجامعية لوهران بحضور المديرة المحلية للبيئة، سميرة دحو التي أعلنت بالمناسبة على إطلاق حملة جديدة لتعقيم الشوارع والأحياء ذات الكثافة السكانية العالية.

..ومركب الحديد والصلب “توسيالي” الكائن ببطيوة يُصدر زهاء 3 آلاف طن من الأنابيب الحديدية

قام مركب الحديد والصلب “توسيالي” الكائن ببطيوة (شرق وهران) بتصدير زهاء 3 آلاف طن من الأنابيب الحديدية نحو أنغولا، حسبما أستفيد من ذات المركب.

وقد تم نقل هذه الحمولة، التي تخص ثاني عملية تصدير للمركب برسم السنة الجارية، السبت المنصرم انطلاقا من ميناء أرزيو، وفقا لما أبرزه، مدير التجارة الخارجية ومتابعة الاستثمارات لمركب “توسيالي”، عزي رمزي.

وتتكون هذه الشحنة من أنابيب حديدية يصل طول الواحدة منها ما بين 22 و27 متر وهي موجهة لبناء رصيف لميناء بأنغولا، كما أشير إليه.

للتذكير فقد قام المركب المذكور في منتصف يناير المنصرم بتصدير 3.050 طن من حديد البناء الموجه للبناء نحو بريطانيا.

كما سجل خلال السنة المنصرمة تصدير 131 ألف طن من حديد البناء نحو بلدان مختلفة منها 75 ألف طن إلى الولايات المتحدة الأمريكية و50 ألف طن إلى كندا و3 آلاف طن من حديد البناء و3 ألاف طن من الأنابيب الحلزونية إلى بلجيكا انطلاقا من مينائي وهران ومستغانم.

وقد بلغت القيمة الإجمالية لهاته الصادرات، التي تندرج في إطار تشجيع ودعم صادرات المنتوجات الوطنية خارج مجال المحروقات، حوالي 100 مليون دولار.

يشار الى أن مركب “توسيالي” الذي دخل حيز الاستغلال في 2013 في إطار عملية استثمارية لمتعامل تركي أنجز وفق ثلاث مراحل ليبلغ إنتاج إجمالي قدر بنحو 3 ملايين طن خلال 2019.

أمين.ب