خلال الثلاثي الأول للسنة الجارية

وافقت المديرية الولائية للبليدة للوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر على 228 مشروعا خلال الثلاثي الأول للسنة الجارية، حسبما ذكره أول أمس مدير هذا الجهاز.

وأوضح تيليجين وحيد أن وكالته استقبلت خلال الثلاثي الأول لسنة 2019 (يناير، فبراير ومارس) 462 ملفا لحاملي مشاريع تم قبول 228 منهم ولا يزال 227 ملفا قيد الدراسة فيما تم رفض 7 ملفات لعدة أسباب أهمها مزاولة صاحب المشروع لنشاط آخر وهو ما لا يؤهله للحصول على قرض.

وأضاف ذات المسؤول انه من بين الملفات الـ 228 التي تمت الموافقة عليها 149 منها تعود لمشاريع في مجال الصناعة التقليدية و26 مشروعا في البناء والأشغال العمومية و18 في الخدمات والباقي مقسمة بين الصناعات الصغيرة جدا والتجارة والفلاحة.

وأشار مدير الفرع المحلي للوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر الى تسجيل إقبال كبير من طرف النساء على تقديم طلبات القروض مقارنة بالرجال إذ انه من بين الملفات المقبولة 170 منها لنساء و58 لرجال.

نفس الشيء بالنسبة للملفات التي توجد قيد الدراسة والبالغ عددها 227 ملفا 131 منها لنساء و 96 منها لرجال حسب تليجين الذي لفت إلى ان مدة دراسة الملف المودع لدى الوكالة لا تتجاوز شهرا واحدا لقبوله أو طلب استكماله أو رفضه، وفقا لذات المتحدث.

وتوقع نفس المسؤول ارتفاع عدد المشاريع الممولة من طرف الوكالة خلال السنة الجارية مقارنة بالسنة الفارطة لا سيما وأن الثلاثي الأول لسنة 2018 سجل الموافقة على 51 مشروعا فقط وهو ما اعتبره مشجعا للاقتصاد المحلي ولخلق الثروة على مستوى الولاية واستحداث مناصب شغل جديدة.

من جهة أخرى قال تليجين أن حاملي المشاريع الذين تمت الموافقة على ملفاتهم وتحصلوا على قروض تتراوح بين 1 مليون دج الى 100.000 دج يستفيدون من دورات تكوينية مختلفة في مجال حسن تسيير المشاريع وكيفية الإدارة المالية والبشرية لمشاريعهم تنظمها الوكالة خصيصا لهم حتى ينجحوا في مشاريعهم ويتمكنوا من إدارتها بشكل صحيح.

س. م