وصف البروتوكول العلاجي “الكلوروكين” الذي اعتمدته الدولة بـ “الفعال”

أكد تشو لين، رئيس فريق الخبراء الطبيين الصينيين لمكافحة “كوفيد-19″، أن الوضع الوبائي مستقر ومسيطر عليه في الجزائر، بفضل الإجراءات التي اتخذها خاصة رئيس الجمهورية والوزير الأول واللجنة العلمية، وغادر فريق الخبراء الطبيين الصيني الجزائر أول أمس أرض الوطن، بعد أن أنهى مهمته بالجزائر التي دامت أسبوعين في إطار التعاون الجزائري الصيني، في مكافحة جائحة “كورونا”.

أوضح الفريق الصيني المتكون من 20 خبيرا مختصا في مكافحة فيروس “كورونا”، بعد زياراته للمستشفيات عبر تراب الوطن، أن هذه الزيارات كانت فرصة لتبادل الخبرات بين أطباء البلدين، مشددا على ضرورة الاستمرار في احترام التدابير الوقائية، ولا سيما شروط النظافة والتباعد الاجتماعي، وأشار تشو لين، رئيس فريق الخبراء الطبيين الصينيين لمكافحة “كوفيد-19″، إلى أن فريقه وجه مراسلة تتضمن رأيه إلى سفارته في الجزائر، والتي ستحيلها بدورها إلى وزارة الصحة واللجنة العلمية، مضيفا أنه تم استفسارهم من قبل الوزير حول هذا الموضوع وسيتم إجابته كتابياً، موضحا أن البروتوكول العلاجي “الكلوروكين” الذي اعتمدته الجزائر فعال، وأن فيروس كورونا المكتشف في الجزائر، ليس هو نفسه الذي تم اكتشافه في الصين، مؤكدًا أن الفيروسين مختلفان وأن الفيروس المكتشف في الجزائر يشبه ذلك المكتشف في فرنسا.

هذا ويعتبر الفريق الطبي الصيني، الذي يضم أطباء متخصصين سيما في علاج الأمراض التنفسية والعناية المركزة والأمراض المعدية والطب الصيني التقليدي، من بين الأوائل الذين تم تجنيدهم عند ظهور فيروس كورونا في الصين، وكان الهدف من إقامة الخبراء الصينيين بالجزائر منذ منتصف الشهر الجاري، هو العمل مع نظرائهم الجزائريين لمساعدة البلاد على احتواء هذا الوباء، ويجدر التذكير أن هذا ثاني فريق طبي ترسله الصين إلى الجزائر، بعد الفريق الذي أرسل في شهر مارس الماضي.

بلال.ع