تعهد بترسيخ مبدأ “من أين لك هذا ؟” على أرض الواقع

أكد الوزير الأول، عبد العزيز جراد، أن من أهداف مخطط عمل الحكومة، هو استرداد الأموال والأملاك المنهوبة في قضايا الفساد من الداخل والخارج، فضلا عن محاربة السوق الموازية والغش والتهرب الضريبي.

كما أكد جراد، في كلمة له خلال اجتماع الحكومة والولاة، أن الحكومة لن تذخر جهدا في محاربة الفساد على المسارين القضائي والإجرائي، وأكد حرصها على تحصين المال العام وتعزيز صلاحيات مؤسسات الرقابة، وقال “سنرسخ مبدأ من أين لك هذا؟ الذي لطالما طالب به الجزائريون”.

هذا وأبرز الوزير الأول، أن الحكومة ستعمل أيضا على تفعيل الحركة الدورية للإطارات، وأشار إلى أن الحركة التي أجريت أول أمس في سلك الأمناء العامين للولايات جاءت في هذا الإطار، كما تعهد بدعم دور المنتخبين المحليين من خلال توسيع صلاحياتهم وتوفير موارد جديدة لهم، وضمان آليات جديدة تسمح للمجتمع المدني بالمساهمة في تقييم السياسات العمومية.

كما قال المتحدث، “نحن عازمون على المضي قدما في تحسين الاقتصاد الوطني عن طريق سياسة تقوم على الأمن الغذائي والتحول الطاقوي وإصلاح النظام الجبائي”، وأضاف “هيكلة الاقتصاد حول القطاعات الخلاقة للثروة كالسياحة واقتصاد المعرفة والطاقات المتجددة، تشجيع المنتج الوطني ورفع قيمة الصادرات الوطنية لتخفيض العجز التجاري”.

وأكد عبد العزيز جراد، كذلك التزام الحكومة بمراجعة الأجر القاعدي المضمون وتخفيف العبء الضريبي على الأجور الضعيفة، وأبرز أن الأولوية في الاستفادة من السكن للفئات الاجتماعية الهشة، وخلص إلى القول “لا نريد أن نغلط أحدا بربط التحديات الوطنية بحلول قصيرة المدى بل بحلول جوهرية قد يتطلب بعضها وقتا أطول”.

رضا.ك