قال إن تجسيدها سيكون قريبا 

اعترف والي ولاية خنشلة علي بوزيدي، أن البيروقراطية الممارسة على المواطنين في بعض الإدارات والمؤسسات العمومية، سيتم القضاء عليها بفضل الرقمنة التي سيجسد مشروعها في اقرب وقت ممكن.

أكد الوالي في تقييمه لبعض القطاعات منها قطاع الفلاحة، أن ولاية خنشلة منطقة فلاحية بامتياز ومن بين الولايات التي تنتج مختلف الخضر والفواكه والحبوب، وتغطي نسبة كبيرة من السوق الوطنية، لذلك طالب بإنشاء لجنة مركزية مشتركة من قطاعات الفلاحة، الري، الطاقة لوضع خبرتها ميدانيا لتطوير التنمية المستدامة في المنتوجات الفلاحية، وعن تهيئة الطرقات، ونظافة المحيط، وتهيئة منطقة النشاطات أن الولاية أحصت 324 منطقة ظل عبر تراب الولاية، لتسخر غلافا ماليا قدره 165 مليار سنتم لانجاز 167 عملية للتكفل بالاحتياجات الأولوية لسكان هاته المناطق، في قطاع الري، الطاقة، الفلاحة، الصحة، والأشغال العمومية ….وعن إعادة فرض الحجر الجزئي عن سكان الولاية، أوضح علي بوزيدي سببه الرئيس إعادة تسجيل عدد من الإصابات واستقبال المستشفيات عددا مرتفعا تجاوز المرحلة السابقة ما أدى باتخاذ القرار، وفرض إجراءات وقائية للحد من انتشار الوباء وتفشيه وسط السكان كتأجيل إقامة أفراح ومواكب الأعراس، وتنظيم المأتم، ومنع التجمعات والاجتماعات، وارتداء الواقي، داخل كل المؤسسات والإدارات، ومراكز البريد، واحترام كل البروتوكلات الصحية بكل القطاعات، كما أوضح والي الولاية أن الحد من انتشار الفيروس مسؤولية الجميع وإشراك الجمعيات والمجتمع المدني ضروري وذلك بتنظيم قوافل وعمليات توعوية وتحسيسية  وحث المواطن على ارتداء الكمامة وتطبيق إجراءات التباعد، والتعقيم وغسل اليدين متى أتيحت الفرصة لذلك، للحد من انتشار الفيروس وسط الساكنة.                                       

نوي .سعادي