الحي غارق في مياه الصرف الصحي

في إطار خرجاته الميدانية قام المسؤول الأول عن الولاية رفقة وفد هام من مدراء تنفيذيين للولاية بداية الأسبوع الحالي بزيارة ميدانية إلى كل من حي سيدي عثمان وسيدي الداودي التابعين إقليميا لبلدية تلمسان قصد الوقوف على الوضعية التي آل إليها هذا المجمع السكاني جراء سيول مياه الصرف الصحي التي أصبحت تشكل خطرا على صحة المواطنين وهذا إثر تساقط الأمطار الأخيرة على المنطقة.

وقد قام في عين المكان بجولة عبر كل الأماكن التي تعرف تصدعات على مستوى قنوات الصرف الصحي، وأعطى توجيهات إلى مدير الموارد المائية قصد القيام عاجلا بإنجاز قنوات ومجمع للمياه القذرة بغرض إيصالها إلى القناة الرئيسية لمحطة تصفية المياه التابعة إقليميا إلى قرية عين حوت.

هذا البرنامج يتميز بوضع قنوات الصرف الصحي على طول 2.5 كلم ويتطلب كذلك غلاف مالي جد معتبر من أجل إتمام هذه العملية و تسوية الوضعية.

كما كانت الفرصة مواتية كذلك لمعاينة التسربات التي تعرفها مياه الصرف الصحي على مستوى مدخل المعهد الوطني المتخصص في التكوين الكائن ببلدية منصورة الذي تضرر مؤخرا جراء الأمطار نتيجة انسداد قنوات صرف المياه، وعليه فقد شدد الوالي في عين المكان اتجاه المسؤولين المحليين ومدير الموارد المائية على ضرورة تجسيد برنامج عمل استعجالي يضمن إنجاز قناة جديدة لتفادي أي تسربات والعمل كذلك على إنجاز جسر واقي على مستوى مدخل هذا المصب.

الجدير بالذكر، أن ولاية تلمسان عرفت تساقطات مطرية كبيرة مما أدى إلى ظهور العديد من العيوب على مستوى عدة أحياء وتجمعات سكنية بمختلف جهات الولاية .

ع.بوتليتاش