بالرغم من كون والي عنابة هو من اقنع الزعيم بضرورة الحفاظ على مكانته كرئيس لفريق الاتحاد المحلي الا انه تراجع ليلة الخميس عن قراره بعد ان اجتمع بانصار النادي والذين طرحوا انشغالاتهم واكدوا على انهم لا يريدون الحرس القديم بل يريدون اناس همّهم الاول والاخير هو تكوين مكتب يخدم الفريق لا مصالحه وهو ما جعله يقتنع في النهاية بضرورة تنحية الزعيم من على رأس النادي في ظل عدم إقنتاع الهوليغانز بعودته.