اتحاد عنابة

ازدادت وضعية اتحاد عنابة صعوبة وذلك بعد الانهزام أمام نجم مقرة في ملعب 19 ماي خاصة وأن الفريق لم يضمن بقاءه بعد بما أن المنافسة اشتدت وأبناء بونة مطالبون بضرورة ضمان ثلاث نقاط أخرى في الجولتين المقبلتين وهو ما جعل الهوليغانز يثورون بما أن الفريق سيجد نفسه من التنافس على الصعود الى البحث عن ضمان البقاء يذكر أن بعض الأطراف المعارضة للرئيس الزعيم أكدت على أن الكواليس فعلت فعلتها وراحت تشكك في نزاهته الأمر الذي جعلها تسعى جاهدة لوضع حد لقيادته والتي كانت متذبذبة بشكل كبير.

 عجّالي حصلها فالحكم وسوء تركيز اللاعبين

يذكر أن المدرب لخضر عجالي راح ينتقد الطريقة التي سير بها الحكام المقابلة والتي أكد من خلالها انها ساعدت المنافس على ضمان النقاط الثلاث وهو ما جعله يقول: “حسبي الله ونعم الوكيل فيهم” و هو ما يؤكد غضبه الكبير لاسيما وأن فريقه سيطر على كل كبيرة وصغيرة تخص اللقاء وضيع الكثير من الأهداف التي كانت قادرة على قتل المقابلة في عديد المرات لاسيما وأن العارضة والقائمان وتواجد مدافعي الخصم في الصورة حرم الاتحاد من كسب الأهم خاصة وأن الفريق حاليا دخل إلى مرحلة جديدة مهمة تتطلب التركيز لإنقاذ الموسم من السقوط الذي يهدد الفريق”.

 الزعيم شرع في إعداد حوصلته من أجل الرحيل

هذا وقد طالبت بعض الأطراف الرئيس الزعيم بجمع أوراقه والرحيل عن رئاسة النادي وهو الأمر الذي جعله صبيحة أمس يطلب من الكاتب العام وكذا المدير المالي اعداد حوصلة على التقريرين المالي والادبي وبرمجة الجمعية العامة مع نهاية الموسم وإقرار الرحيل خاصة وأنه مل من الشتائم التي طالته خاصة في الآونة الأخيرة هذا وقد أكد الزعيم على أنه لم يرتب مقابلة مقرة وأنه سعى للفوز بها من أجل إنهاء الموسم والابتعاد ضمنيا عن حسابات السقوط بما أن التعثر زاد من عمق الأزمة والهوة بينه وبين جماهير النادي .

هشام رماش