يصنع نواب البرلمان في الأيام الأخيرة حركية غير عادية داخل أروقة مبنى زيغود يوسف، بحكم أنهم يعيشون حالة توتر وترقب، جعلتهم كلهم ودون إستثناء على أعصابهم، وذلك على خلفية سعي لجنة الشؤون القانونية والحريات في المجلس برئاسة، عمار جيلاني، لتعديل المادتين 68 و69، بشكل يجعلهما تنصان على فرض عقوبات ضد تكرار غياب النواب عن الجلسات، دون مبرر مقبول، في الدورة البرلمانية الواحدة على غرار الخصم من أجورهم وتعويضاتهم الدورية، بدل تجريدهم من الحق في العضوية باللجان.