طالبت بتوفير الشروط المرافقة لإجراءات التهدئة

أعلنت حركة النهضة عن استعدادها المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة معتبرة إياها بمثابة “مفتاح الحل شريطة توفير الشروط المرافقة لها من إجراءات للتهدئة “.

وقالت الحركة في بيان لها أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، أن أول إجراء للتهدئة يتمثل في رحيل الحكومة الحالية بقيادة وزيرها الأول نور الدين بدوي، كونه من الشخصيات السياسية التي طالب الحراك الشعبي برحيلها.

وأكدت الحركة أنها ” تبقى دوما تطالب بتوفير شروط التهدئة والعمل مع باقي الشركاء من الطبقة السياسية والمجتمع المدني الفاعلة لتحيين المواقف المشتركة على ضوء المعطيات الواقعية الجديدة مما يعزز تحقيق مطالب الشعب في تجديد النظام ومحاربة الفساد والاستبداد.

يذكر أن رئيس الدولة عبد القادر بن صالح كان قد استدعى الأحد الهيئة الناخبة لاختيار رئيس الجمهورية في الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر القادم وسبق ذلك الإعلان تنصيب السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات التي يرأسها وزير العدل الأسبق محمد شرفي.

مالك.ر