قال إن موقف الجزائر من القضية الفلسطينية ثابت وصريح، عمار بلحيمر:

لا توجد أي ضغوطات على الجزائر للتطبيع مع الكيان الصهيوني 

أكد عمار بلحيمر، وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، أن التفاعل والنقاش الذي أثاره مشروع تعديل الدستور الذي سيعرض للاستفتاء يوم الفاتح من نوفمبر المقبل، يدل على وعي الشعب الذي أصبح متابعا وملما بالموضوع من كل جوانبه.

هذا وأوضح الوزير، أن مشروع تعديل الدستور، أثار تفاعلا ونقاشا في العمق، وهو ما يدل على وعي الشعب الذي أصبح متابعا وملما بموضوع الدستور من كل جوانبه، وأشار في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، إلى أنّ النقاش الديمقراطي للأفكار هو ظاهرة صحية، وقال “في المحصلة الشعب هو السيد والفيصل”.

وعن التطورات الأخيرة للقضية الفلسطينية وتطبيع دول عربية مع الكيان الصهيوني، شدد بلحيمر، على قداسة القضية بالنسبة للجزائر، وقال “قضية عادلة وموقفنا منها واضح، ثابت وصريح”، وأضاف “قضية الهرولة والتطبيع لا نباركها ولا ندعمها، وهو ما أكده رئيس الجمهورية في أكثر من مناسبة”.

وبخصوص ما إذا كانت الجزائر تتعرض لضغوطات بشأن التطبيع مع الكيان الصهيوني، أكد المسؤول الأول على قطاع الاتصال في البلاد، أن علاقات الجزائر مع الدول الأخرى قائمة على احترام سيادة كل دولة، وقال “بلادنا ومنذ استقلالها لديها مبادئ ثابتة في السياسة الخارجية تستمد روحها من بيان أول نوفمبر ولحد الآن لا توجد أي دولة تضغط على الجزائر”.

مريم.د