قررت الدخول في إضراب وطني في الـ 22 أكتوبر الجاري

كسر المجلس الوطني للنقابة الوطنية للنفسانيين، الهدنة مع وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، وقرر تنظيم إضراب وطني في الـ 22 أكتوبر الجاري تنديدا بعدم استجابة الوصاية لانشغالات هذه الفئة المرفوعة إليها منذ سنة 2012.

هذا ونددت النقابة الوطنية للنفسانيين، طيلة السنوات الأخيرة الماضية بالخروقات الواضحة لحقوق منتسبيها الذين يعانون يوميا على مستوى المؤسسات العمومية للصحة وتعرضهم باستمرار لعقوبات تأديبية بسبب إصرارهم على تحقيق مطالبهم وتحسين ظروف العمل وممارسة العمل النقابي.

كما تتمحور مطالب النفسانيين أساسا حول تطبيق التعليمة الوزارية المؤرخة في 15 جانفي 2018 المتعلقة بالحوار الاجتماعي، وفي هذا الصدد استهجنت النقابة ذاتها في مناسبات عدة عدم إشراك ممثلي مكاتبها الولائية في الاجتماعات الدورية للتكفل بالنزاعات والانشغالات تفاديا للتعفن وتحول مشكل محلي إلى وطني.

جدير بالذكر أن النقابة الوطنية للنفسانيين، التزمت طيلة المرحلة الماضية بالطرق السلمية لإيجاد حل لمطالب منتسبيها وحرصها في كل مرة على تبني أسلوب الحوار مع وزارة الصحة، إلا أن الأخيرة لم تستجب لحد الساعة إلى مطالب النفسانيين الذين قرروا اليوم كسر الهدنة مع الوزارة، واللجوء إلى خيار الإضراب من أجل إفتكاك مطالبهم.

جواد.هـ