غور ماهيا الكيني- ن.حسين داي (على الـ14:00 الجولة الثالثة لمجموعات الكاف)

تتجه أنظار عشاق نصر حسين داي والكرة الجزائرية ظهيرة الأحد بداية من الساعة الـ14:00 بالتوقيت الجزائري إلى نيروبي عاصمة كينيا لمتابعة لقاء النصرية أمام نادي غور ماهيا المحلي برسم الجولة الثالثة لدور المجموعات لكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، في مواجهة يدخلها ممثل الجزائر الوحيد في هذه المنافسة وكله إصرار على الاحتفاظ بمركزه الأول للمجموعة الرابعة.

فبعد تحقيقها للتعادل خلال الجولة الثانية بالإسكندرية أمام الزمالك المصري (1-1) والذي مكنها من تصدر المجموعة بأربع نقاط، ستكون النصرية أمام مهمة صعبة أمام ملاحقها المباشر الذي سقط في الجولة الماضية على يد بترو أتلتيكو الانغولي (2-1)، وذلك رغم معاناة أصحاب اللونين “الأحمر والأصفر” من إرهاق كبير بعد سلسلة المباريات المتتالية على مستوى ثلاث جبهات، مما يتطلب منهم الاستنجاد بكل طاقاتهم الذهنية لتحقيق نتيجة إيجابية.

قاسمي : “سننسى الارهاق ونقدم كل ما لدينا”

ويقول هداف الفريق، وقائده أحمد قاسمي عن مواجهة غور ماهيا الصعبة: “كان لزاما علينا قبل كل شيء استرجاع قوانا وهو الجانب الهام الذي يجب أخذه بعين الاعتبار. يجب الاعتراف بأننا مرهقون من الناحية البدنية بسبب توالي المباريات. لقد جندت الإدارة كل الإمكانيات لوضعنا في أحسن الظروف، لكن هناك حدود. سننسى كل شيء فوق الميدان ونقدم كل ما لدينا” وأضاف مهاجم سطيف السابق يقول :”آمل أن نكون في حالة بدنية جيدة علما بأن مباراة كأس الجزائر ضد شباب بلوزداد (1-0) لحساب ذهاب الدور ربع النهائي، أثرت علينا كثيرا لا سيما في الشوط الثاني”.

مشاركة حراق غير مؤكدة

وبالعودة إلى التعداد، ونوعية الغيابات تبقى مشاركة شمس الدين حراق غير مؤكدة، حيث سيتخذ القرار النهائي الخاص بحالته صبيحة المباراة، التي ستكون أمام  فريق كيني (مرتبة ثانية – 3 نقاط)، محفز للغاية ويأمل في تحقيق الفوز للاستحواذ على المركز الأول للمجموعة. فالتشكيلة الكينية التي سجلت فوزا عريضا في الجولة الأولى (4-2) على الزمالك المصري رابع المجموعة والباحث عن الفوز الأول أمام الضيف بيترو أتلتيكو، تخوض هذا الموعد بنية تسجيل الفوز الثاني لها.