أكدوا أنه تسبب في خلق الفوضى بالمحطات وحركة المرور

أبدى العشرات من الناقلين عبر أغلب خطوط النقل ما بين البلديات بولاية البرج استغرابهم من حالة الفوضى في مخطط النقل الجديد ومخطط حركة المرور، والذي تسبب في مشاكل عديدة للناقلين الذين أكدوا أن ما قامت به لجنة المرور ومديرية النقل للولاية ما هو إلا محاولة للبحث عن حلول ترقيعية.

نادية. ب

هدد الناقلون الخواص على مستوى عديد الخطوط بولاية البرج بشل القطاع في حال تم الإبقاء على مخطط النقل الحالي الذي أكدوا أنه تسبب في خلق فوضى كبيرة، الأمر الذي تسبب في متاعب للناقلين وأدى إلى تراجع مداخليهم في الأيام الأخيرة.

ومن بين المشاكل التي قال الناقلون أن مخطط المرور الجديد تسبب فيها هي محطة النقل الخاصة بالحافلات والتي تم مزاحمتهم فيها من قبل سائقي سيارات الأجرة، مع العلم أن هؤلاء لديهم محطة أخرى في المدينة، مما أثار استغراب الناقلين الذين تساءلوا عن أهمية وجود محطتين لسيارات الأجرة بنفس المنطقة، وأضاف الناقلون أن مخطط حركة المرور الجديد نتج عنه الكثير من المشاكل، حيث يضطرون لقطع مسافات طويلة من أجل الوصول إلى المحطة  بتضييع الوقت في طرقات جديدة حددها المخطط الجديد، وهو ما أثر على المسافرين الذين اشتكوا من طول المسافة.

وأكد الناقلون أنهم راسلوا مديرية النقل ومصالح الدائرة مرات عديدة لطرح المشكل إلا أنهم لم يتلقوا الرد، مما أثار غضبهم وجعلهم يناشدون الوالي من أجل التدخل، حيث أكد عدد من الناقلين أنهم سيلجأون للاحتجاج في حال تم الإبقاء على مخطط النقل الجديد.

وتجدر الإشارة إلى أن الناقلين على مستوى عديد الخطوط التي تربط البلديات بمقر عاصمة الولاية البرج يمارسون نشاطهم في ظروف صعبة خاصة ما تعلق بوضعية الطرقات المتدهورة والتي أكدوا أنها سببا في تعرض مركباتهم للأعطاب التي كبدهم مصاريف مرتفعة أثقلت كاهلهم، فضلا عن تراجع مداخليهم بسبب تشبع الخطوط مما أدى إلى تراجع مداخليهم.