من أجل إعادة تعبيد الطريق المهترئة تماما

شن العشرات من الناقلين الخواص العاملين بالخط الرابط بين «الوض» و« اغيل بوشن» حركة احتجاجية من خلال غلهم لمقر دائرة واقنون.

وحسب مصادر محلية موثوقة فإن هذه الحركة الاحتجاجية جاءت من أجل المطالبة من السلطات المحلية بضرورة التدخل السريع والعاجل من أجل إعادة تعبيد الطريق المؤدي إلى منطقتهم والذي أصبح لا يصلح حتى للمشي.

وقد أعرب المحتجون عن غضبهم الشديد بسبب سياسة اللامبالاة المفروضة عليهم من طرف السلطات الولائية حيث اتهموها بالتماطل في إصلاح الطريق الرئيسي المؤدي إلى القرية والذي يتواجد في وضعية مزرية، وقد أكد البعض منهم أن وضعية الطريق تزداد سوءا يوما بعد يوم نظرا لكثرة الحفر التي تعرقل سير مركباتهم ، الأمر الذي تسبب في عزوفهم عن مواصلة عملهم في مثل هذه الظروف في ظل تكبدهم لخسائر فادحة بسبب تعطل سياراتهم ومركباتهم .