تأجيل النطق بالحكم في قضية معتقلي الراية الأمازيغية إلى الأسبوع المقبل

مثل اليوم إبراهيم لعلامي، الناشط في الحراك الشعبي، أمام نيابة محكمة الزيادية بقسنطينة، بعدما تم توقيفه منذ أيام للتحقيق معه.

هذا وأوضح المحامي عبد الغني بادي، الذي كشف عن الأمر، أن أسباب توقيف الشاب لعلامي لا تزال مجهولة.

وفي سياق ذي صلة، قررت قاضي الجلسة بمحكمة سيدي أمحمد في الجزائر العاصمة، تأجيل النطق بالأحكام في قضية 6 متهمين بتهديد الوحدة الوطنية إلى الأسبوع المقبل، ليستمروا في الحبس المؤقت على خلفية حملهم الراية الأمازيغية في الحراك الشعبي.

هذا وأكد المحامي عبد الغاني بادي، أن الوقائع واضحة وغير معقدة وكان يمكن الفصل فيها بعد انتهاء المحاكمة التي جرت قبل أسبوعين، وهو ما يجعل قرار التأجيل حسبه مساسا بحرية المعتقلين وعائلاتهم.

نرجس عمراني