لم تمر سوى أسابيع قليلة على إفتتاح محكمة سيدي جيلالي والتي كلفت خزينة الدولة 5 ملايير سنتيم حيث غمرت مياه الأمطار مكاتب المحكمة بفعل التسربات من الأسطح الأمر الذي جعل الجهات المعنية تستدعي لجنة خاصة تكون قد وقفت على الواقع المزري لهذا الهيكل الذي طالما انتظره سكان الجهة للتقليل من مشقة التنقل لاستخراج عدد من الوثائق زيادة على القضايا المختلفة في هذا المجال.