أثبتت التحاليل التي تم إجراؤها عقب ظاهرة نفوق الأسماك التي سجلت منذ عشرين يوما بسد تاقسبت بولاية تيزي وزو إلى أن السبب في ذلك يعود إلى مياه الصرف الصحي، حسب المدير المحلي للصيد البحري والموارد الصيدية، بلعيد عبد الحفيظ.

وقال أن ”نتائج التحاليل التي أجراها المخبر الوطني لتحليل ومراقبة المنتجات السمكية وتربية المائيات وصحة البيئة لعين بنيان على عينات من الأسماك الميتة بمياه السد بالمنطقة المصابة أرجعت أسباب ذلك لوجود نسبة عالية من مياه الصرف الصحي”.

وتسببت مياه الصرف الصحي القادمة من القرى الواقعة في الجزء العلوي من السد والتي تحتوي على مواد عضوية في انتشار مثير للطحالب الدقيقة.

وأوضح المصدر أن هذه الطحالب المجهرية استهلكت تقريبا كل الأكسجين الموجود في الماء في الموقع المعني بظاهرة النفوق (اختناق النظام البيئي المائي).

وكانت لجنة مشتركة تشكلت من المديرين المحليين للصيد البحري والموارد الصيدية والمصالح الفلاحية والموارد المائية قد زارت يوم الأحد الفارط ولاحظت وجود اللون الأخضر حيث رجحوا آنذاك فرضية نفوق الأسماك بسبب التشبع الغذائي.