لتفادي انتشار الأمراض وانتقال الأوبئة والحفاظ على البيئة

طالب الموالون بأدرار بإنجاز محرقة للتخلص من الإبل والجمال بعد نفوقها بالقرب من السوق الأسبوعي لبيعها، وهذا لتفادي انتقال الأمراض وحفاظا على البيئة، مؤكدين أن التخلص من الجثث عشوائيا قد يؤدي إلى انتشار الأمراض التي قد تضر حتى بالإنسان.

وقال لحسن التوجي رئيس جمعية مربي الإبل أن انجاز محرقة بات ضروريا بالقرب من السوق الأسبوعي لبيع الماشية والإبل، حيث أدى انتشار بعض الأمراض إلى نفوق الكثير منها وغياب محرقة دفع بالموالين للتخلص منها عشوائيا وسط المراعي مما قد يهدد بصحة الإبل السليمة.

تجدر الإشارة إلى أن مصالح البيطرة بولاية أدرار نفت انتشار وباء الحمى الماطلية وداء المجترات الصغيرة وسط الخرفان، مؤكدة أن الأخبار التي تداولتها بعض صفحات الفايس بوك حول انتشار المرض بالولاية هي مجرد إشاعات.

ن. ب