تندرج في إطار دعم تشغيل الشباب منذ مطلع 2018

حظي 23 ملفا مودعا لدى الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب بولاية تندوف على الموافقة البنكية وذلك منذ مطلع السنة الجارية، حسبما صرح به مسؤولو ذات الجهاز.

وتعد تلك الملفات التي حظيت بالموافقة لتمويلها من بين مجموع 39 ملفا لحاملي مشاريع التي استقبلتها ذات الوكالة منذ بداية السنة الحالية، حيث يتوقع استحداث على الأقل 16 مؤسسة مصغرة قبل نهاية هذه السنة من قبل جامعيين من حاملي الشهادات وخريجي مؤسسات التكوين المهني، كما أوضح للصحافة مدير الفرع المحلي للوكالة.

وتشمل تلك الأنشطة الإستثمارية المرتقبة عدة مجالات من ضمنها رسكلة مادة البلاستيك وهو المشروع الذي سيكون له انعكاسا إيجابيا على المحيط البيئي، وفتح عيادة في جراحة الأسنان، وروضة أطفال، وأنشطة خدماتية أخرى.

وشهدت الولاية هذه السنة “طفرة نوعية” بخصوص مشاريع الشباب البطال من حاملي الأفكار ومن الراغبين في ولوج عالم الاستثمار وهم في حاجة إلى مرافقة وتأهيل، حيث تم في هذا الصدد تكوين عدد من الشباب من حاملي المشاريع في إطار إتفاقية مبرمة مع قطاع التكوين والتعليم المهنيين، يضيف ذات المسؤول.

ولم تستثن الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب بتندوف حتى المستثمرين الذين يمولون مشاريعهم ذاتيا من الإستفادة من الإمتيازات والتحفيزات التي تتيحها هذه الآلية للتشغيل، كما أكد  صديقي.

ق. م