عبد الحكيم شاطر والي ولاية تيزي وزو، يؤكد:

أكد أمس عبد الحكيم شاطر والي تيزي وزو على ضرورة التحلي بالعقلانية وتغليب لغة الحوار في مجال معالجة المشاكل التي تواجه البرامج التنموية، لاسيما المشاكل المتعلقة بالشباب والصحة،  مشددا في ذات السياق على أن المواطن يمثل الانشغال الشاغل لمصالح الولاية والجهاز التنفيذي.

س . ح

وقال الوالي خلال حفل تكريم إطارات بالولاية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة أن الولاية عرفت بعض المشاكل في العقار، وتعكف المصالح المعنية على معالجة الملفات بترجيح العقلانية والهدوء وتحسيس المواطنين، مجددا في ذات السياق دعوته للمنتخبين والجهاز التنفيذي من أجل العمل على ضمان الاستقرار في إقليم الولاية وبعث التنمية في إطار تشاركي، عن طريق إقحام المواطنين، حيث قال في هذا الصدد “لا يمكن العمل لفائدة أشخاص لا يريدون في الأصل هذه المشاريع” مؤكدا أن أبواب الولاية مفتوحة لاستقبال المواطنين والنظر في شكاواهم ومطالبهم.

 وأشار شاطر إلى أن أول الأهداف المسطرة بعث التنمية من خلال فتح الحوار والنقاش والاستمتاع لانشغالات المواطنين موضحا أنّه  استمع للانشغالات المطروحة من طرف المواطنين في المحطات التي وقف بها لتفقد المشاريع التنموية، حيث أكد ذات المسؤول أن الولاية في خدمة المواطن من منطلق احترام قوانين الجمهورية مطمئنا المواطنين أن بعض بعض الإنشغالات التي رفعوها والخاصة بتهيئة الطرقات وتعبيدها والتغطية الصحية والغاز والمرافق الرياضية سيتم الإستجابة لها.

للتذكير فقد استفادت معظم بلديات تيزي وزو خلال سنة 2018 من برامج تنموية هامة تم تسجيلها استجابة لتطلعات المواطنين الذين طالما طالبوا بها، وتأتي في مقدمتها التهيئة الحضرية حيث استفادت عديد الأحياء عبر مختلف البلديات من تعبيد الطرقات وانجاز الأرصفة فضلا عن ربط مجمعات سكنية هامة بشبكة غاز المدينة مما أنهى معاناة عشرات العائلات مع غاز البوتان خاصة بالقرى التي تعرف ارتفاعا محسوسا في درجات الحرارة وكان سكانها يعتمدون على الحطب في التدفئة.