في رسالة وجهتها لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون

طالبت المنظمة الوطنية للناقلين، عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية، بإشراكها في اللجنة الوزارية التي ستحدد كيفية المرسوم التنفيذي رقم 20-211 بتاريخ 20 جويلية المتضمن منحة المساعدة المالية 30 الف دينار، لفائدة أصحاب بعض المهن المتضررة من جائحة كورونا، وتوزيعها على مستحقيها.

وأوضحت المنظمة الوطنية للناقلين، في رسالة وجهتها لرئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، اطلعت “السلام” عليها، حول طلب الاشتراك في اللجنة الوزارية وطرح بعض انشغالات الناقلين فيما يخص منحة 10 الاف دينار، انه سجلت تجاوزات عديدة في توزيع هذه المنحة عبر ولايات مختلفة بسبب سوء التسيير، مضيفة أن ممثلي قطاع النقل الخاص يثمنون المجهودات الجبارة التي يبذلها الرئيس من اجل مساندة ومساعدة هذه الفئة، وإحساسه بروح المسؤولية اتجاهها وإصداره للقرارات الصائبة في تقييمه للخسائر التي لحقت الناقلين، والتي نالت استحسانهم ولكن للأسف الشديد لم تطبق هذه القرارات على ارض الواقع على أكمل وجه، وأشارت المنظمة في بيانها “أنه عند رجوعنا الى المنحة التضامنية الخاصة بالناقلين التي انطلقت شهر ماي الماضي إلى يومنا لم تكتمل بعض الولايات منحت 10 الاف دينار ثلاث مرات متتالية وهناك بعض الولايات سلمت المبلغ مرة او مرتين فقط مثل المسيلة منحت 10 الاف دينار 3 مرات متتالية، وهناك ولايات أخرى سلمت المبلغ مرة او مرتين، بينما الناقلين لم تدرج أسماءهم في القوائم، حيث تم إقصاء بعض القباض والسائقين بحجة عدم اشتراكهم في الضمان الاجتماعي، مما زاد من معاناتهم وخلق نوع من الفوضى في وسط الناقلين تكاد أحيانا تخرج عن السيطرة، كما نوهت المنظمة الى انه لهذه الأسباب نطلب من شخصكم إقحامنا وإشراكنا في اللجنة الوزارية التي ستحدد كيفية المرسوم التنفيذي رقم 20-211 بتاريخ 20 جويلية المتضمن منحة المساعدة المالية 30 الف دينار، لفائدة أصحاب بعض المهن المتضررة من جائحة كورونا، وتوزيعها على مستحقيها.

وشددت المنظمة الوطنية للناقلين، على ضرورة إنشاء لجان ولائية على مستوى كل ولاية تحت اشراف الوالي بمشاركة النقابات المعتمدة من اجل تفادي الوقوع في الأخطاء السابقة وإفادتكم في أمور قد تخفى عليكم، وهذا من اجل إتمام العملية وتطبيق قراركم على اكمل وجه.